اجتمع مكتب فرع وادي زم للحزب الاشتراكي الموحد، في دورة عادية يوم الثلاثاء 01 مارس 2022 بمقر الحزب، ووقف على فاجعة غرق قارب للهجرة السرية بسواحل مدينة الداخلة، وما خلفه من ضحايا ومفقودين، منهم تلاميذ غادروا مقاعد الدراسة والتحصيل هربا من واقع يطبعه الفقر والهشاشة الاجتماعية وانعدام فرص الشغل، بينما يغتني تجار الموت وسماسرة الأزمات على المفقرين من أبناء المدينة.
وأمام هذا الوضع، فإن الحزب الإشتراكي الموحد بوادي زم وهو يقدم خالص عبارات العزاء والمواساة لأسر وأقارب الضحايا، فإنه يعلن للرأي العام مايلي:
1- إدانته للسياسات العمومية التي لا تنتج سوى الأمية والهشاشة والفقر في واقع يتسم بغياب أدنى شروط العيش الكريم والعدالة الاجتماعية.
2- استنكاره للحياد السلبي للسلطات المحلية والإقليمية وصمتها على تضاعف مآسي المواطنين، وغياب أي دعم للأسر المكلومة لنقل جثامين الضحايا من الداخلة إلى وادي زم في ظل تعقيد المساطر الإدارية، وانتظار لفظ البحر للمفقودين عوض البحث عن جثت الغرقى المفقودين.
3- دعوته السلطات القضائية إلى فتح تحقيق نزيه وشفاف لتحديد المسؤوليات، وتحريك مسطرة المتابعة في حق السماسرة وتجار الموت.
4- مطالبته المسؤولين محليا وإقليميا وجهويا بسن سياسة تنموية تقوم على توفير فرص للشغل ترقى إلى تطلعات الساكنة وتحفظ كرامتهم وتنقد الشباب من كماشة الجريمة الإلكترونية (الأرناك) والهجرة السرية.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube