أحمد رباص – حرة بريس

أعلن رئيس الوزراء مارك ماكغوان أنه سيتعين على سكان غرب أستراليا تقديم دليل على تلقيهم اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) للولوج إلى مجموعة واسعة من الأماكن والمشاركة في جميع الأحداث اعتبارا من 31 يناير.
في حديثه في مؤتمر صحفي يوم الخميس الماضي، قال رئيس الوزراء إن إثبات التلقيح بجرعة مضاعفة سيكون مطلوبا من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما وما فوق في المستشفيات ومرافق رعاية المسنين وجميع أماكن الضيافة، بما فيها الحانات والمقاهي والنوادي الليلية والمحال التي تقدم وجبات سريعة.
عند إعلانه عن الضوابط الجديدة، أشار ماكغوان إلى زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19 في نيو ساوث ويلز.
وجاء في كلمته أنهم شاهدوا الكارثة في نيو ساوث ويلز عندما أزال سكانها دليل متطلبات التطعيم في منتصف ديسمبر. وقال رئيس الوزراء: “لقد تعلمنا من أخطائهم وعازمون على عدم تكرارها”.
سوف يمتد طلب الإدلاء بجواز التلقيح أيضا إلى أماكن الترفيه الداخلية، ومحال بيع قناني النبيد والكحول، وصالات الألعاب الرياضية، ومراكز اللياقة البدنية، والاستوديوهات الصحية، والمتنزهات الترفيهية، وحدائق الحيوان.
بموجب القواعد الموسعة، سيكون لدى غير الملقحين خيارات محدودة للغاية فيما يتعلق بالأماكن التي يمكنهم زيارتها، لكن السيد ماكغوان لم يقم بامتداح الإجراءات الصارمة الجديدة.
“إذا امتنعتم عن تناول جرعات اللقاح، فأنتم تختارون تعريض أنفسكم والأشخاص من حولكم للخطر، وتختارون زيادة العبء على كاهل طاقم الصحة لدينا”، يحذر رئيس الوزراء.
وأضاف السيد ماكغوان أن طلب الإدلاء بجواز التلقيح سيتم فرضه على جميع أنحاء غرب أستراليا، وتوقع أن يكون الشرط ساري المفعول “لسنوات قادمة”.
كما قال رئيس الوزراء إنه يتوقع زيادة التلقيحات في المستقبل إلى إلى أن تصل إلى ثلاث جرعات. “نتوقع أنه من أجل التلقيح الكامل، ستنص قواعد الكومنولث على ثلاث جرعات، وبمجرد حدوث ذلك، سننتقل إلى قاعدة الجرعات الثلاث في الوقت المناسب.”
كما أعلن ماكغوان عن تغييرات في نظام الحجر الصحي بالفنادق الموجودة في غرب أستراليا. وعندما يصبح هذا التغيير ساري المفعول، سيتمكن المسافرون الذين تم تطعيمهم مرتين، وسجلوا نتائج PCR سلبية بعد إجراء الاختبارات في اليوم الأول والسادس من الحجر الصحي بالفندق، من مغادرة الحجر الصحي في الفندق في اليوم الثامن إذا كان لديهم مكان مناسب ليعزلوا فيه.
سيكونون قادرين على إكمال الأيام السبعة الأخيرة من الحجر الصحي في أماكن مناسبة باستخدام تطبيق G2G، يوضح السيد الوزير.
سوف يُطلب منهم كذلك إجراء اختبار PCR في اليومين 9 و 12، وإذا جاء اختبار اليوم 12 سلبيا، فيمكنهم الخروج من الحجر الصحي في نهاية اليوم 14″، يضيف الوزير.
ويتوقع ماكغوان أن تجري حكومة غرب أستراليا 8.5 مليون اختبار سريع بحلول الخامس من فبراير – علاوة على الإمدادات من مصادر خاصة.
كما أصبحت الاختبارات السريعة قانونية في غرب أستراليا ابتداء من يوم الاثنين، لكن الصيادلة كانوا قلقين بشأن عدم وجود إرشادات حول استخدامها. وقال ماكغوان: “نحن نراقب ما يحدث في الشرق”.
فيما يتعلق بقضايا توريد اختبار RAT التي تمت تجربتها في ولايات أخرى، قال السيد ماكجوان إن منطقة غرب أستراليا “ستبذل قصارى جهدها” لتجنب نفس المشكلات. وأضاف: “لا شيء مثالي مع كوفيد”. “ستكون هناك قضايا، وستكون هناك مشاكل، وسوف يتغلب عليها المواطنون. نحن نبذل قصارى جهدنا للتأكد من أننا على استعداد قدر الإمكان”، يختم ماكغوان.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube