بطل القصة اليوم هو مصطفى التاوتي النائب الاول لرئيس عن جماعة سيدي يحيى زعير وقيادي محلي لحزب العدالة والتنمية , قام بتصرف ينذى له الجبين في دورة عادية لمجلس الجماعة وامام الجميع , للاسف الشديد ان حزبه يتشدق يوميا بالاخلاق الاسلامية النبيلة و هذا المستشار نموذجا حيا لتجار الدين . موقع حرة بريس يعتذر على نشره هذا المشهد الشنيع لقرائه لكن ارتاينا تعميمه لكي تتبينوا حجم الكارثة الاخلاقية التي تنخر محترفي السياسة . نتمنى ان يتم ابعاد امثال هؤلاء عن العمل السياسي او تسيير مصالح المواطنين .