حرة بريس

لفظ طالب إيطالي في جامعة كولومبيا انفاسه ليلة الخميس في مدينة نيويورك نتيجة تعرضه لطعن على يد شاب سبق ان خضع لعقوبات حبسية نظرا رتكابه أعمال عنف. وبحسب شهادات متطابقة، فقد طعن هذا المنحرف إيطاليا آخر وهم بالاعتداء على إيطالي ثالث.
أكدت شرطة نيويورك الجمعة لفرانس برس أن دافيد جيري (30 عاما) توفي في المستشفى متأثرا بجروح في البطن ناتجة عن تلقيه طعنات في حي هارلم شمال غرب مانهاتن القريب جدا من حرم كولومبيا.
وفي تصريحات منفصلة، أكد رئيس جامعة لي بولينجر “الخسارة المأساوية” لديفيد جيري، الطالب في كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة كولومبيا.
من جهتها اكدت الخارجية الايطالية ما وقع من هجوم بسكين قتل على إثره ايطالي واصيب اخر”.
بالفعل، ووفقا للشرطة، تعرض شاب آخر يبلغ من العمر 27 عاما للطعن في صدره في نفس الحي الذي وقع فيه الهجوم الأول. ونُقل إلى المستشفى وهو في حالة مستقرة. اعتقل المهاجم، وهو شاب يبلغ من العمر 25 عاما وفقا للشرطة، بعد وقت قصير من الهجوم الثاني، شمال سنترال بارك، عندما كان بصدد تهديد شاي ثالثًا (29 عاما)، بمدينة حادة.
صحيفة ديلي نيوز، التي نشرت صور الإيطالي المتوفى وقاتله المشتبه به يوم الجمعة، وصفت المهاجم بأنه عضو في عصابة في حي كوينز بنيويورك، وكان قد أمضى بالفعل أربع سنوات في السجن، وتم اعتقاله عدة مرات لارتكابه سلسلة من جرائم العنف.
والجدير بالذكر أن مؤشرات الجريمة والجنح في نيويورك بدأت في الارتفاع مرة أخرى خلال عام 2020 أثناء الوباء، لكنها شهدت هدوءا نسبيا خلال هذا العام.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube