أحمد رباص – حرة بريس

استكمالا لحديثه المستفيض عن السلفيات بالمغرب وتلاوينها، ارتأى الأستاذ محمد الطوزي أنه يجب التمييز بين ثلاث حساسيات سلفية من المحتمل أن تشير إلى عدة أسماء (علامات وتسميات، إلخ): السلفيون الجهاديون الذين هم جزء من شبكات مذهبية دولية أو قريبين من شيوخ المغرب الرئيسيين: أبو حفص، الكتاني، الفيزازي؛ السلفيون التكفيريون المحليون.
في المغرب، ترتبط الحركة الجهادية بتنظيم “القاعدة” من خلال شبكات مغربية في أوروبا، لكنها لا تتوفر على تنظيمات محددة في المغرب، فالنواة التنظيمية فوق كل شيء هي عبارة عن عُقد من الشبكات الافتراضية.
وأنجحهم هم المتخصصون في تجنيد المجاهدين للعراق خاصة في شمال المغرب مع احتمال تواطؤ مع شبكات تهريب المخدرات والهجرة غير الشرعية.
من الناحية الإستراتيجية، تحوّلت الحركة السلفية المغربية من الولاء للحركة الوهابية السعودية إلى اندماج الجهادية في الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية، لا سيما بعد ظهور القاعدة في المغرب العربي. حقيقة أن هذه الجماعات لا تحظى بدعم لوجستي وتواطؤ السكان شجعها على اختيار الخط الاستراتيجي الجديد الذي حددته القاعدة بعد الهجمات التي نفذتها على معسكراتها التدريبية وفشلها في العراق.
ويقول الكاتب إن الخيار المفضل هو الجهاد الفردي. كل عمل له قيمة عنف في حد ذاته، والهدف لم يعد الفوز بل إظهار أنهم موجودون، والمهم قبل كل شيء الحفاظ على الشعور بعدم الأمان.
في هذا السياق، لم يعد بإمكان قادة السلفية التقليديين السيطرة على الجهاديين الشباب. لا ينبغي الخلط بين هذا النوع من السلفية الجهادية والتيار التكفيري المحلي.
وبخصوص السلفيين التكفيريين، قال الأستاذ الباحث إنهم مجموعات صغيرة تجمعوا حول شيوخ محليين كانوا نشطين للغاية بين عامي 2000 و 2003، في الأحياء المهمشة، والأحياء العشوائية بشكل عام، حيث يتعذر على السلطات التدخل.
في كثير من الأحيان، يكون هؤلاء شبابا من ضحايا الهدر المدرسي، مجتمعين حول رجال دين محليين لديهم معرفة تقريبية ويحرضون على العنف الحضري من خلال معجم سلفي.
وبشكل الميليشيات التكفيرية – يواصل الطوزي – طائفة منغلقة، حيث يكون الالتزام السياسي للمسلحين والأتباع مشروطًا بقطع دائم مع الأسرة والإدارة والمجتمع. ثم ينظم التكفيريون الانتقال إلى العمل العنيف الذي يتألف، حسب رأيهم، من “ملاحقة الشر” و “التحريض على الخير” داخل الغيتو.
ومن خلال استبدال التبشير و”الكلمة الطيبة” بالأمر العنيف – “ديالكتيك القبضة” الذي قال به الفاشيون ذات مرة – فإنهم يقومون بقطيعة عميقة مع نهج سياسي للإغواء يستبدلونه بعملية تطهير، لأنهم يعتبرون السكان ضالين إلى الأبد وسادرين “في ظلمة هذا العالم”.
(يتبع)

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube