أحمد رباص – حرة بريس

قام وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين بزيارة إلى كينيا التي سيناقش مع كبار مسؤوليها النزاع القائم حاليا في إثيوبيا المجاورة.
في سياق ذي صلة، تم حث مواطني الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على مغادرة إثيوبيا “طالما كانت الرحلات الجوية التجارية متاحة”، على حد تعبير وزير بريطاني.
وتأتي هذه النصيحة المقلقة، التي ترددت أصداؤها في كابول في غشت، في الوقت الذي يبدو فيه أن قوة متمردة في منطقة تيغراي، شمال البلاد ، تريد مهاجمة العاصمة أديس أبابا.
بعد مرور عام على اندلاع الحرب الأهلية، التي خلفت في أعقابها أزمة إنسانية، سمعت جوقة المخاوف الخارجية بشكل متزايد.
يتزايد الضغط الدبلوماسي الأفريقي والأمريكي، حيث أن ما يحدث في إثيوبيا له تداعيات هائلة على بقية المنطقة وعلى العالم أجمع.
الأرقام وحدها صادمة. يواجه ما لا يقل عن 400000 شخص ظروفا تقترب من المجاعة في الشمال، و80 ٪ من الأدوية الأساسية غير متوفرة، واضطر أكثر من مليوني شخص إلى مغادرة منازلهم.
الحكومة الفيدرالية متهمة بتعمد منع المساعدات من الوصول إلى تيغراي، وهو ما تنفيه نفيا قاطعا. بالإضافة إلى ذلك، هناك أدلة على إعدامات غير قانونية وتعذيب وعنف جنسي من قبل الجانبين. لكن هناك أيضا مصالح إستراتيجية.
إثيوبيا، التي يبلغ عدد سكانها 110 مليون نسمة، وهي ثاني أكبر تعداد سكاني في القارة، هي حليف غربي رئيسي ومستقر في منطقة غير مستقرة.
هناك مخاوف من أن القتال الحالي يمكن أن يطلق العنان لعنف أوسع في هذه الدولة متعددة الإثتيات، وقد تؤدي إلى تفككها. وإذا فر ملايين الأشخاص من النزاع العسكري المتصاعد، فسوف تجد الدول المجاورة صعوبة في التعامل معهم.
تقع إثيوبيا، الدولة غير الساحلية، على حدود ستة بلدان، اثنان منها يعانيان بالفعل من الصراع – جنوب السودان والصومال – وآخر، السودان، شهد لتوه انقلابا عسكريا.
إثيوبيا لديها قوات في البعثة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لمحاربة المسلحين الإسلاميين في الصومال، وهناك مخاوف من انسحابهم إذا كانت عودتهم ضرورية.
في نهاية جولته الأفريقية، حذر بلينكين من أن نزاعا مفتوحا سيكون “كارثيًا على الشعب الإثيوبي ودول أخرى في المنطقة”.
القوات الإريترية تقاتل بالفعل في إثيوبيا ويمكن أن تجتذب الأزمة الممتدة المزيد من الجيران. لكن يمكن أن تشارك دول أبعد.
وكانت وكالة رويترز أشارت الشهر الماضي إلى أن تركيا وافقت على بيع طائرات مسيرة عسكرية لإثيوبيا. ويضيف التقرير أن الصفقة تهدد علاقات تركيا مع مصر، التي لها خلافها الخاص مع إثيوبيا بشأن سد النيل الضخم المعروف بسد النهضة.
كما أن إثيوبيا تشتري أسلحة صينية وإيرانية، وتستخدم رحلات جوية من الإمارات العربية المتحدة لنقلها، حسبما أفاد موقع الدفاع أوريكس. من وجهة نظر الولايات المتحدة، يُنظر إلى إثيوبيا منذ فترة طويلة على أنها حليف موثوق به، خاصة خلال “الحرب على الإرهاب”.
قاتلت إثيوبيا المتشددين الإسلاميين في الصومال وكانت على الخطوط الأمامية لهذه المواجهة العسكرية وسبق لها أن عرضت على الولايات المتحدة استخدام مجالها الجوي خلال الحرب على العراق. كما أنها واحدة من الدول الأفريقية القليلة التي تنضم إلى “تحالف الراغبين” التابع للولايات المتحدة.
كانت الحكومة المستقرة في إثيوبيا أمرا حيويا لهذه العلاقة. دعمتها الولايات المتحدة مالياً من خلال منحها مساعدة قدرها 4.2 مليار دولار (2 تريليون 406 مليار 320 مليون 700 ألف فرنك أفريقي) بين عامي 2016 و 2020. لكن المبعوث الأمريكي إلى المنطقة، جيفري فيلتمان، سارع إلى انتقاد الحكومة الفيدرالية، زاعما أن سياساتها تؤدي إلى مجاعة واسعة النطاق، وشبهها بنظام بشار الأسد السوري.
هل العاصمة أديس أبابا مهددة؟ بعد ان قطعت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي أشواطا من التقدم على طول الطريق السريع الرئيسي المؤدي من الشمال إلى العاصمة، تصاعد التوتر. حينها، دعت الولايات المتحدة مواطنيها لمغادرة البلاد، وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد حالة الطوارئ ودعا إلى تجنيد عسكري إضافي. وفي غضون ذلك، طلبت السلطات في أديس أبابا من السكان إلى تسجيل أسلحتهم.
وتقول جماعة متمردة أخرى متحالفة مع الجبهة الشعبية لتحرير تيغري إنها تقترب أيضا من العاصمة. وتؤدي الطبيعة المتعددة الإثنيات للمدينة إلى تصعيد التوترات، حيث يتهم البعض السلطات باستهداف أهالي تيغراي في سلسلة اعتقالات.
لكن قوات تيغراي لا تزال على بعد أكثر من 300 كيلومتر من المدينة، ضواحي مدينة كومبولتشا.
وقال تيبور ناجي، مساعد وزير الخارجية الأمريكي السابق لشؤون أفريقيا، لبي بي سي، إن هؤلاء ليسوا طالبان الذين جابوا أفغانستان واستولوا على مدينة تلو الأخرى دون إطلاق رصاصة.
واردف يقول: “هناك حيث تقاتل حاليا الجبهة الشعبية لتحرير تيغري، توجد مقاومة هائلة … وستكون معركة دموية مروعة في أديس أبابا.”
هو يعتقد أن الاستيلاء على العاصمة يستخدم كتهديد بنفس الطريقة التي تستخدم بها القوة النووية إمكانية إطلاق أسلحتها.
تقول الجبهة الشعبية لتحرير تغراي إن ما تريده حقا هو السماح بوصول المساعدات إلى تيغراي. وقال غيتاتشو رضى متحدثا إلى بي بي سي فوكس أون أفريكا: “سنواصل المسيرة [نحو أديس أبابا] … لكن الأمر لا يتعلق بأديس أبابا بقدر ما هو نيتنا للضغط على أبي لرفع الحصار.” تصنف الحكومة الإثيوبية جبهة تحرير تيغري كمنظمة إرهابية وتعهد رئيس الوزراء بمواصلة الحرب عليها.
هل هناك محادثات سلام؟ القلق الحالي هو أن الصراع يدخل مرحلة جديدة وأنه سيكون من الصعب بشكل متزايد على أي من الطرفين عكس مساره. كما أن هناك مخاوف من انتشار القتال في جميع أنحاء البلاد.
اتفقت جبهة تحرير تيغراي مع مجموعة من الجماعات المعارضة للحكومة في تحالف جديد يهدف إلى إنهاء ولاية السيد أبي.
وتحدث مبعوث الاتحاد الأفريقي إلى المنطقة، الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانجو، عن “نافذة فرصة” صغيرة. وأبلغ مجلس الأمن الدولي بعد اجتماعه مع الجانبين خلال زيارة أخيرة لإثيوبيا أن “الوقت ينفد أمام أي تدخل”. وإذ يدعو إلى الحوار والحل السياسي، لكنه لم يصف بعد كيف يمكن تحقيق ذلك.
ولخص رد سفير إثيوبيا لدى الأمم المتحدة، تاي أتسكي سيلاسي، الصعوبات التي سيواجهها الوسطاء. قال إنه يحترم الدعوة للحوار، لكنه وصف الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بـ “جماعة إجرامية”.
وقال المتحدث باسم جبهة الشعبية
لتحرير تيغراي السيد غيتاتشو في تغريدة على تويتر إن “معظم” مبادرات السلام “تهدف في المقام الأول إلى إنقاذ [رئيس الوزراء] أبي، وليس معالجة التحديات السياسية الأكثر أهمية في البلاد.” بطبيعة الحال، فإن المفاوضات لإنهاء الحروب هي بطبيعتها بين أعداء ألداء على ما يبدو. ووفقا للدبلوماسي الأمريكي السابق ناجي، فإن إحدى الطرق لجعل الجانبين يجلسان معا هي أن تعمل الولايات المتحدة والصين، فضلاً عن دول أخرى مثل تركيا، بالتنسيق.لم يستطع أبي مقاومة قول الولايات المتحدة والصين نفس الشيء”.
وقال إن أول شيء يجب القيام به هو وقف القتال والتأكد من إمكانية توجيه المساعدات، ثم استكشاف الخيارات السياسية تدريجياً.
ما هو هدف الحرب؟ في أصل الصراع، كان الخلاف بين رئيس الوزراء آبي وجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري، التي هيمنت على البلاد بأكملها منذ ما يقرب من 27 عاما، وليس تيغراي فقط. وصل أبي إلى السلطة في 2018 بعد موجة من الاحتجاجات من أعضاء جماعة أورومو العرقية.
لطالما شعرت الأورومو – أكبر مجموعة في إثيوبيا – بالتهميش. كان ينظر إلى السيد أبي، وهو نفسه من الأورومو وعضو في الائتلاف الحاكم، على أنه الرجل القادر على حل المشكلة.
في زوبعة من الإصلاحات، قامت إثيوبيا بتحرير السياسة وإقامة السلام مع إريتريا، عدوها القديم، تم تهميش الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي. ثم اندلع الخلاف المشتعل بين جبهة تحرير تيغراي والسيد أبي وتحول إلى حرب قبل 12 شهرا، عندما اتُهمت قوات تيغراي بمهاجمة قواعد الجيش لسرقة أسلحة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube