أحمد رباص – حرة بريس

قالت منظمة الأمم المتحدة إن أودري أزولاي أعيد انتخابها يوم الثلاثاء مديرة عامة لليونسكو بدعم هائل من الدول الأعضاء البالغ عددها 193 دولة.
حصلت السيدة أزولاي، وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة، على 155 صوتا من أصل 169 ناخبا في اقتراع جرى بمناسبة المؤتمر العام الحادي والأربعين لليونسكو.
وأعلن السيد سانتياغو إرازابال موراو، السفير الدائم للبرازيل لدى اليونسكو، الذي أصبح رئيسا لمؤتمرها العام، عن خالص التهنئة اصالة ونيابة عن جميع الدول الأعضاء على إعادة انتخابها.
تم انتخاب السيدة أزولاي لولاية ثانية مدتها أربع سنوات، وتولت منصبها في 15 نوفمبر 2017، خلفا لإيرينا بوكوفا، أول امرأة ترأس اليونسكو.
وقالت أودري عقب الاقتراع أمام سفراء 193 الدول الأعضاء: “أرى هذه النتيجة كعلامة على الوحدة المتجددة داخل منظمتنا”.
كما وجه الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى أودري أزولاي بمناسبة إعادة انتخابها بأغلبية كبيرة كمديرة عامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).
في هذه الرسالة، هنأ الملك أزولاي، وأعرب عن أطيب متمنياته لها بإنجاز مهمتها السامية.
وشدد جلالته مخاطبا رئيسة اليونسكو على أن “هذه الثقة المتجددة تكريم للعمل الذي تقومون به لترسيخ دعوة المنظمة للعمل من أجل السلام والتضامن والوئام بين الشعوب والثقافات”.
واكد الملك في هذه الرسالة على أن المملكة المغربية، المدافعة القوية عن التعددية، تتضامن مع الالتزامات الطموحة لليونسكو، لصالح قضية التعليم الحاسمة والأولوية، وهي تقف إلى جانبها في أعمالها المرتبطة بالحفاظ على التراث والتنمية المستدامة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube