أحمد رباص – حرة بريس

تعتبر هذه المحاولة للهجرة غير الشرعية الثانية من نوعها خلال أيام قليلة.
نجحت أجهزة الأمن المغربية والإسبانية يوم أمس الجمعة 24 سبتمبر في منع محاولة هجرة جماعية غير شرعية إلى مدينة مليلية المحتلة.
وأفادت وكالة أنباء أوروبا برس الإسبانية إن التعاون الأمني ​​المشترك بين البلدين حال دون دخول 400 مهاجر غير شرعي إلى مليلية. وعلى الرغم من المقاومة التي أبان عنها حراس الحدود، حاول المهاجرون القفز فوق السياج المزدوج المحيط بالمدينة.
وقال متحدث من الوفد الحكومي في مليلية إن المدينة عانت “ضغطًا شديدا على المحيط الحدودي”. وأضافت أوروبا برس إن أكثر من 400 مهاجر من أفريقيا جنوب الصحراء تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات للقفز على السياج.
لكن تعاون المغرب مكّن الأجهزة الأمنية من منع محاولة الهجرة. وبحسب المتحدث الرسمي، “على الرغم من العنف الذي استخدمه المهاجرون من خلال إلقاء الحجارة وغيرها من المواد ضد الحرس المدني، لم يصب أي حارس بجروح”. وتبقى هذه المحاولة للهجرة غير الشرعية في مليلية هي الثانية من نوعها بعد أن نجح 10 مهاجرين في دخول المدينة المحتلة يوم 21 سبتمبر. ووفق أوروبا برس، كان المهاجرون ضمن مجموعة قوامها 50 شخصا.
ويعد تعاون اليوم مع أجهزة الأمن الإسبانية جزءا من مقاربة تبناها المغرب لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر. منذ عام 2017، أحبطت هذه الدولة الواقعة في شمال إفريقيا أكثر من 13000 محاولة هجرة غير نظامية. كما فككت العمليات الأمنية 4163 شبكة تهريب وسجلت 48 محاولة اعتداء في سبتة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube