▪︎عبدالعالي الطاهري.

عقب الإعلان عن وفاة البرلماني ورئيس البلدية السابق لمدينة كلميم، المرحوم عبدالوهاب بلفقيه، جراء تعرضه لطلق ناري، طالب مرشح حزب الاتحاد الاشتراكي محمد أبودرار، وزير الداخلية بفتح تحقيق في وفاة الفقيد المرشح السابق لرئاسة الجهة، صباح اليوم الثلاثاء، على إثر طلق ناري على مستوى البطن أدى إلى وفاته.

وجاء في تدوينة لأبودرار على صفحته بالفيسبوك:” ما تعرضنا له هاد اليومين كفريق أعضاء الجهة ، المتكون من أغلبية مريحة ، من بلطجة وترهيب وترغيب ، وضغوطات أمر غير مسبوق يستدعي الوقوف عنده”.
وأضاف أبودرار”، كل مسؤول لم يلزم الحياد وكان طرفا في العملية الانتخابية عبر أساليب الترهيب والترغيب، مسؤول عن وفاة بلفقيه.
وتابع ” دم عبد الوهاب على رقبة كل خائن غدار خان الملح والعشرة حفاظا على مصالح شخصية أو طمعا في دريهمات بئيسة …”.
وختم تدوينته قائلا: “أطلب أيضا من النيابة العامة فتح تحقيق في الموضوع، رحم الله الفقيد، إنا لله وإنا اليه راجعون”.
هذا وقد فارق مرشح البام الحياة، اليوم الثلاثاء بعد تعرضه لطلق ناري، أصابه بجروح قاتلة إلى أن لفظ أنفاسه بالمستشفى العسكري بكلميم.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube