أحمد رباص – حرة بريس

حرر العداء المغربي سفيان البقالي الوفد المغربي من قلق الوفاض الخاوي بمنحه ميدالية ذهبية في أولمبياد 2020 بفوزه بسباق 3000 متر حواجز.
كان ذلك تتويجا أولمبيا أكسبه منذ يوم الإثنين ما قبل الماضي تقدير الشعب المغربي والملك محمد السادس.
ومن المؤكد أن هذا الأداء الرائع للرياضي يضمن له أيضا مكافأة ثمينة.
تم تسجيل اسمه بالفعل في حوليات أولمبياد طوكيو. حاليل، يستمتع سفيان البقالي منذ يوم الاثنين بفوزه بالنهائي في سباق 3000 متر حواجز داخل الملعب الأولمبي بطوكيو.
كانت تلك هي الميدالية الوحيدة للمغاربة الذين يحاولون نسيان خيبة أمل أولمبياد طوكيو.
يتيح هذا التتويج للبطل الرياضي البالغ من العمر 25 عاما إحراز مكافأة رائعة حددت اللجنة الأولمبية الوطنية مكافأة قدرها في 2 مليون درهم نظير الميدالية الذهبية.
يذكر أن سفيان البقالي حقق إنجازه ب8:08:90، وبذلك تغلب على الإثيوبي لاميتشا جيرما (8: 10.38) والكيني بنيامين كيجن (8: 11.45)، وبالتالي أسقط كينيا، التي سادت على مسافة 3000 متر موانع منذ عام 1984.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube