متابغة فريد التوزاني/ تطوان

٠قبيل ساعات تفصلنا عن انطلاق الحملة الانتخابية، لاستحقاقات 8 من شتنبر 2021، التشريعية والجهوية والجماعية، أصدر المكتب الإقليمي لمنظمة المرأة الاستقلالية أحد التنظيمات الموازية لحزب الاستقلال بتطوان، عبر بيان يتوفر موقع الحرة بريس على نسخة منه، يستنكر من خلاله الطريقة المعيبة والانفرادية التي تم بها تدبير ملف الترشيحات ومنح التزكيات من طرف مفتش الحزب، وذلك بالتغييب المتعمد لكافة هياكل الحزب التقريرية محليا وإقليميا عن هذه المحطة الأساسية، بالإضافة إلى عدم الاعتماد على معايير واضحة وشفافة في تزكية المرشحين، مقابل تبني روابط القرابة العائلية والتبعية العمياء كمعيار للتزكية. فضلا عن استفراد واحتكار مسؤولة بذات الحزب بالتزكية كوكيلة للائحتين المحلية والجهوية للحزب، مما يضرب في مصداقية شعار الحزب لهذه الاستحقاقات “الإنصاف الآن”.
كما شجب ذات البيان ما حدث من إقصاء لمنتخبات ومنتخبي الحزب ومناضلاته ومناضليه الشرفاء من الترشيح في لوائح الحزب، لفائدة أشخاص وافدين على الحزب من تنظيم سياسي آخر، بعدما فشلوا في الحفاظ على مواقعهم داخل تنظيمهم السياسي السابق، بما يوحي بأن حزب الاستقلال بتطوان أصبح ملحقة للبيجيدي، مما سيدفع الساكنة لانتهاج تصويت عقابي ضد الحزب.
وفي اتصال هاتفي لموقع الحرة بريس بالسيدة حميدة البخاري الكاتبة الإقليمية لمنظمة المرأة الاستقلالية بتطوان، للاطلاع على حيثيات البيان ومضمونه، صرحت أن جميع عضوات مكتب المنظمة في اجتماعهن الاستثنائي الذي صدر على هامشه البيان، قررن بالإجماع تجميد عضويتهن داخل ذات التنظيم، وتعميم هذا القرار على المنخرطات اللائي يتجاوز عددهن الألف في تراب الإقليم على حد تعبيرها..

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube