حرة بريس

اعترف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال لقاء صحفي، بالهزائم والخيبات المتوالية التي حصدتها بلاده خلال السنوات الأخيرة لاسيما في القارة الإفريقية، أمام تنامي نفوذ وحركية الديبلوماسية المغربية.

وأقر تبون خلال لقاء بث على التلفزيون الرسمي، أمس الأحد، بأن بلاده “تقهرت” على المستوى الدولي والإفريقي، مشيرا إلى عدد من الملفات من بينها قضية الصحراء المغربية، وملمحا إلى تراجع اعتراف عدة بلدان إفريقية بجبهة البوليساريو.

وفي هذا الصدد ربطت حرة بريس الاتصال بالاستاذ عثمان بنطالب الناشط الحقوقي والفاعل الجمعوي والمهتم بقضية الصحراء المغربية للتعليق على التصريحات الاعلامية الاخيرة للرئيس الجزائري

اعتقد بان كلام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إيجابي أكثر ماهو سلبي يمكن أن نستنتج من خلاله عدة إشارات واضحة و نقاط مهمة لصالح المملكة، أهمها نجاح الهندسة السياسية للمغرب و تحركاته نحو إفريقيا برئاسة جلالة الملك محمد السادس، فقد أصبح للمملكة المغربية رصيد قوي من المصداقية في غرب ووسط أفريقيا و يعتبر المغرب أول مستثمر فيها و له حضور بارز على المستوى الدبلوماسي و كذلك الديني…، مما أعطى للمملكة المغربية اهتماما إعلاميا دوليا و سياسيا كبير.
كذلك نقطة أخرى أثارها عبد المجيد تبون ملف ليبيا، وهي إشارة ضمنية لنجاح الجهود التي تبذلها المملكة لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية.
أما قضية الصحراء المغربية، فقد كان تحسر تبون واضحا عنما قال إن قضية الصحراء ” دفنت “وهي إشارة قوية الى انتصار الدبلوماسيةالملكية.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube