أحمد رباص- حرة بريس

سوف تبقى حدود المغرب الجوية والبرية والبحرية مغلقة حتى إشعار آخر.
إذا كانت عدة دول قد أعلنت أنها ستستقبل السياح الذين تم تطعيمهم دون قيد أو شرط اعتبارا من صيف 2021، فقد استمر المغرب في إغلاق حدوده الجوية والبرية والبحرية حتى إشعار آخر.
فمنذ 30 مارس، قررت السلطات المغربية تعليق الخطوط الجوية بين المغرب وفرنسا مع تمديد حالة الطوارئ حتى 10 يونيو كغاية.
في سياق متصل، اوصت السفارة الفرنسية في المغرب المواطنين والمقيمين الفرنسيين بالاتصال بشركات الطيران الخاصة بهم من أجل فحص إجراءات عودتهم إلى فرنسا. كما اوصت الجميع بتأجيل أي خطة سفر إلى المغرب حتى إشعار آخر. اما الفرنسيون الذين يواجهون صعوبات فهم مدعوون للتواصل مع القنصلية العامة الفرنسية الأقرب إلى مكان إقامتهم.
يتساءل الكثيرون عما إذا كانت حدود المغرب مفتوحة.
الكل يعلم أن حالة الطوارئ الصحية أصبحت سارية المفعول في المغرب منذ 20 مارس 2020 وتم تمديدها كل شهر منذ ذلك التاريخ.
كجزء من حالة الطوارئ، تم إغلاق حدود المغرب الجوية والبرية والبحرية حتى إشعار آخر. ولا يمكن عبور الحدود البرية في أي من الاتجاهين. يتعلق هذا بشكل خاص بالنقاط الحدودية مع سبتة ومليلية، وكذلك مع موريتانيا (الكركرات).
كما يتساءل آخرون عما إذا كان المغرب سيفرض حجرا صحيا على السياح الأجانب.
وفي الحقيقة، لا يشترط الحجر الصحي عند وصولك إلى المغرب. إذا كان لديك اختبار PCR سلبي لمدة تقل عن 48 ساعة، فستتمكن من دخول الأراضي المغربية دون اجتياز فترة حجر صحي، لسبب مقنع وهو أن حدود المفرب ظلت مغلقة حتى إشعار آخر.
وبالنسبة لمن يتساءل عن طبيعة إجراءات التباعد والنظافة المعمول بها في المغرب، يجب عليه أن يعرف أن المغرب مدد حالة الطوارئ الصحية، ولا يزال ارتداء القناع الواقي إجباريا ، وقد تم تشديد عمليات تفتيش الشرطة في الأسابيع الأخيرة في مدن مختلفة في جميع أنحاء البلاد. لا زالت التجمعات محظورة والمساجد ودور السينما والمسارح مغلقة.
كما لا يزال حظر التجول ساريا في جميع أنحاء البلاد من الساعة الحادية عشر ليلا حتى الساعة الرابعة ونصف صباحا.
فتحت المطاعم والمقاهي والمتاجر أبوابها في وجه الزبناء كل يوم على أن يكون الإغلاق على الساعة الحادية عشر ليلا. وتهدف هذه الإجراءات إلى الاستجابة لـ “تطور الوضع الوبائي على المستوى العالمي وظهور متحورات جديدة من الفيروس في الدول المجاورة”، بحسب البيان الصحفي.
أما جوابا عن السؤال عما إذا أعيد فتح المطارات ومع أي شركة ستذهب إلى المغرب، فإن الرحلات الجوية الآن جارية في كلا الاتجاهين (فرنسا – المغرب والمغرب – فرنسا) من قبل شركات الطيران الفرنسية والمغربية التي يجب الاتصال بها لجميع الحجوزات والمعلومات. لذلك لم يعد من الضروري المرور عبر القنصليات الفرنسية للسفر بالطائرة.