الرباط بأزرار أبوسرين

وعلى مر التاريخ ، الأرض المغربية تميزت بتربة غصبة لإنتاج نبتة إنسانية عم أريجها أنحاء المعمور .
إن الزمن لا يسعف في هذه المساحة السطرية الموقعة بازرار الحداثة أن نذكر أن المملكة المغربية ورغم كونها محاصرة بمطامع الأعداء عبر تعاقب الأزمنة ، كانت على الدوام أرض الحوار والتعايش ليس فقط بحكمها الجغرافي ولكن أيضا بفعل إمتلاكها لوعاء روحي يسع كل الأديان والمعتقدات في حرية تامة تجسيدا لما أصبح يعرف اليوم بميثاق حقوق الإنسان .
إن قوة المملكة المغربية تكمن في كونها تملك القدرة على التكيف مع المعطيات على أرض الواقع سياسيا وتاريخيا وحضاريا مادامت فلسفة العيش على أرض المملكة مبنية على الحس الإنساني أولا .
تأسيسا على ماسلف ذكره ، فلا داعي أن يستغرب الآخرون حين إتصل كاتب الدولة الأمريكي في الخارجية بنظيره المغربي في بداية الأسبوع الثالث من شهر ماي 2021 وأثار معه دور المغرب وقدرته في التأثير على الأطراف المتحاربة في الشرق الأوسط بين إسرائيل وفلسطين إذ أن المملكة المغربية وبإنتهاجها لفليفة العيش المشترك ، حافظت على تلك اللحمةالتي تجمعها بأبنائها عبر أنحاء العالم ؛ هؤلاء الأبناء البررة الذين لا يتوانون كلما أتيحت لهم الفرصة في إفتخارهم بالإنتماء إلى المغرب رغم أنهم بجنسيات أخرى يعتلون أعلى المناصب في دول عظمى كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية بإدارة جون بايدن تحديدا .
فما كان لكاتب الدولة الأمريكي في الخارجية أن يباذر إلى طرق البوابة المغربية في موضوع الشرق الأوسط ، لولا البصمة المغربية المأثرة والفاعلة في السياسية العالمية بصفة عامة وإقليمية بصفة خاصة حيث أن مستشار الأمن القومي بدولة إسرائيل ميار بن شباط إلى جانب عدة مسؤولين آخرين كلهم من أصول مغربية ويرتبطون بالمملكة لغة وثقافة كما أن إدارة جون بايدن تضم تسعة من كبار المسؤولين من أصول مغربية وهم :
_ أنتوني بليكين وزير الخارجية.
_ ديفيد كوهين نائب مدير وكالة المخابرات المركزية.
_ ميريك جارلاند المدعي العام.
_ أفريل هينر مدير المخابرات الوطنية .
_ رونالد كلاين رئيس الأركان.
_ إيريك لاندر مدير مكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا.
_ راشيل ليفين مساعد وزير الصحة.
_ اليخاندرو مايوركاس سكرتير الأمن الداخلي.
_ آن نويبرغر مديرة الأمن السيبراني في وكالة الأمن القومي.
_ ويندي شيرمان مساعد وزير الخارجية.
_ جانيت يلين وزيرة المالية.
إن أرض المملكة المغربية ظلت دائما ومضة روحية لهؤلاء ولكل الذين نعم آباؤهم وأجدادهم بالأمن والأمان في معتقدهم داخل إطار عيش مشترك حقيقي على عكس بلدان كثيرة إغتيلت فيها الحريات حين إستعمرت اليهودية من طرف الصهيونية وأحتل الإسلام من قبل التطرف فكانت النتيجة ما تعيشه غزة اليوم من إندحار لكل القيم الإنسانية .