أحمد رباص -حرة بريس

تم تأجيل محاكمة الباحثين عن الكنوز بمنطقة الصويرة إلى نهاية الشهر الجاري.
وقد القي القبض على المتهمين وهم في حالة تلبس أثناء الحفر في مسجد كانوا يظنون أنه يحتوي على كنز.
أجلت المحكمة الابتدائية بالصويرة محاكمة الباحثين عن الكنوز في المساجد والمقابر حتى نهاية الشهر الجاري.
في هذا السياق، ذكرت صحيفة المساء، في عددها الصادر يوم الإثنين 26 أبريل، أن الوقائع تعود إلى شهر مارس، عندما ضبط المتهمون متلبسين بعملية التنقيب عن كنز مفترض، في مسجد بجماعة أمرامر قرب الصويرة.
وكانت الشرطة قد عثرت بحوزتهم على أدوات للتنقيب عن المعادن واكتشفت لاحقا أن المتهمين حفروا في مقبرة. وفي وقت سابق (29 مارس)، أحال مكتب النائب العام المتهمين إلى العدالة لأجل إخضاعهم للبحث في شأن أعمالهم الإجرامية.
وكانت نفس المحكمة قد أصدرت حكمها يوم الإثنين 19 أبريل في قضية ستة متهمين – من بينهم فتاة – حوكموا بتهمة تهريب المخدرات.
تم القبض على المتهمين في حالة تلبس بحيازة كميات كبيرة من الشيرا على شكل صفائح، بالإضافة إلى عدة لترات من الماحيا جاهزة للبيع.
وذكرت صحيفة المساء أن المحكمة حكمت على المتهم الرئيس (جمال) بالسجن ثلاث سنوات مع غرامة قدرها 10000 درهم لحيازة واستهلاك وبيع المخدرات.
وحكم على المتهم نور الدين أ. بالحبس 18 شهرا وغرامة 5000 درهم بتهمة نقل المخدرات والعودة إلى الإجرام.
كماحُكم على المتهم سعيد ل. بالسجن 10 أشهر وغرامة قدرها 3000 درهم لحيازة المخدرات وتعاطيها والمشاركة في بيعها.
في نفس القضية، حكمت المحكمة على المتهمين (هشام أ.) و(عز الدين أ.) بالسجن لمدة عام و 10 أشهر على التوالي، وغرامة قدرها 5000 درهم. وأمرت المحكمة بمصادرة الأموال المحجوزة من المتهمين وإتلاف كمية الشيرا المحجوزة.