في إتصال هاتفي للحرة بريس مع القيادي في حزب التقدم والاشتراكيةعزيز الدروش حول الشكاية التي قدمها للنيابة العامة حول تبديد 45 مليار درهم التي خصصتها الدولة المغربية لمحاربة دور الصفيح،ضد كل من بنكيران رئيس الحكومة السابق و نبيل بن عبدالله الوزير المعفى من وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ، وطالب من النيابة العامة بفتح تحقيق حول مأل هذه الأموال في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، و دعى حماة المال العام لتبني هذه الشكاية من أجل محاكمة كل من تطاول عن المال العام.
و تابع عزيز الدروش الناطف الرسمي باسم الحركة التصحيحية لحزب علي يعتة أن حزب التقدم والإشتراكية بريئ من هذه الطبقة السياسية الفسادة التي تسيطر على الحزب و أن الحركة التصحيحية تفضح فساد هذه القيادة الغير الشرعي و أن حزب التقدم والإشتراكية حزب يساري و أسس من أجل الدفاع عن الطبقة العاملة والفلاحين الصغار و عموم الكادحين و ان شرفاء الحزب سيسترجعون الحزب من يد هذه العصابة و بالتالي إعادته لسكة الحقيقية و عودته لعائلته اليسارية .

https://www.facebook.com/watch/?v=275446677413785