حرة بريس ▪︎عبدالعالي الطاهري.

أبدى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أمس الثلاثاء أسفه لوضع حقوق الإنسان في العالم “الذي يستمر بالسير في الاتجاه الخاطئ”، لكنه تعهد بالدفاع عنها “حتى لدى شركاء الولايات المتحدة”.
وقال خلال تقديمه التقرير السنوي للخارجية الأميركية حول حقوق الإنسان “سنستخدم كل أدوات دبلوماسيتنا للدفاع عن حقوق الإنسان ومحاسبة الذين يرتكبون الانتهاكات”.
واتهم تقرير الخارجية الأمريكية الصين بممارسة القتل التعسفي والإخفاء القسري والتعذيب والاحتجاز لأكثر من مليون شخص من أقلية الإيغور المسلمة.
وجاء في التقرير “أقلية الإيغور وغيرها من الأقليات تعرضت لإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية في إقليم شينجيانغ”.
ودان وزير الخارجية الأمريكي قمع القوات المسلحة في ميانمار للمتظاهرين المعارضين للانقلاب العسكري.
وعن الوضع في مصر، قال التقرير إن انتهاكات حقوق الإنسان شملت القتل التعسفي خارج نطاق القانون بواسطة الحكومة والجماعات الإرهابية.

وقال إن الانتهاكات في إيران شملت القتل والإعدام دون محاكمة عادلة، والإخفاء القسري.
وجاء في التقرير أن مسؤولين إيرانيين ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان في العراق واليمن وسوريا من خلال دعم مليشيات.

واتهمت الخارجية الأمريكية السلطات السعودية باستخدام حملات مكافحة الفساد كذريعة لاستهداف المعارضين السياسيين. وقالت إن “الرياض ارتكبت انتهاكات لحقوق الإنسان كالقتل غير المشروع والإخفاء القسري والاعتقال التعسفي”.
وحسب التقرير، فإن الحكومة اليمنية والحوثيين والإماراتيين ارتكبوا انتهاكات وعمليات تعذيب. وقال التقرير إن جميع الأطراف باليمن قامت بأعمال قتل غير مشروعة أو تعسفية.