مليكة طيطان حقوقية كاتبة رأي
العنف بشتى مواصفاته هو تعبير بالملموس عن ردود أفعال المنهزم النفسية .

يصدق تشريح أعراض المنهزم على الذات المحبطة سواء بالمفرد أو جماعة في حجم عصابة أو ميليشيا أو ما يشبه دولة , قد يتبلور العنف إلى ما هو لفظي أو سلوكي عبر الحركة أو الايماء أو توظيف قسمات وجه توحي للمتابع أن الذات المنهزمة تتظاهر بعدم الاكتراث بل التعبير عن الدونية . تقوده محدودية الأفق إلى تمثيل الآخر في قالب يجني فيه على قيمة حرية التعبير أو محاكاة ساخرة بلوحة كأنها (كاريكاتور) و لعل محدودية التكوين و الخبرة تقود إلى الارتماء في تناول الصورة الاعلامية عبر لوحة السخرية السوداء بدون فكرة أو سيناريو أو تشخيص وفق قواعد الإبداع المسرحي كما هو متعارف عليه عند الرواد , و بالمناسبة أرفع القبعة لفنان مغربي وزع لذة المتابعة عبر ربوع الكون مستقرئا الواقع الملموس الذي يسبح عبر شبكة التواصل و الحقيقة ما شهد بها شعب حر مكظوم في حريته يخنق أنفاس نضاله أولئك المنهزمون أصروا على حمل البندقية بدل القلم
عوض استعراض تجسيد ينتزع مني على الأقل قراءة خاطفة في عالم الإبداع تأكدت حتى الثمالة أن الأمر هذا يستدعي مني قراءة لنفسية مهزومة احتمت إلى هذا العدوان الغير مصنف في عوالم الصحافة أو الفن … ظاهرة مرضية تقول و بالإيضاح : النفسية المهزومة المحبطة الفاشلة الهشة تنفرد بخصوصية تشكل الصفة الجوهرية للبناء الذاتي خرسانتها العنف الحسد الحقد بل حتى التقليد و المحاكاة
و أنا أستأنف رحلة تشريح الذات المهزومة أجد نفسي مضطرة إلى استحضار الحقيقة التاريخية المرتبطة بالإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس فهذا رئيس وزراء المملكة البريطانية تشرشل يسجل التاريخ أنه مولع بقراءة صحيفة اختصت في الإبداع الكاريكاتوري يكون موضوعا لها . إحدى الصباحات أرسل في طلب الرسام صاحب صحيفة السخرية , استقبله بترحاب . طرح عليه سؤالا وحيدا هل لك علاقة بإقامتي بالتالي تزور منزلي وأسرتي دون أن أنتبه لسيادتكم ؟ إنك على دراية بنمط حياتي اليومي بما فيها لحظاتي الخاصة بالضبط في الحمام , بل وأنا جالس على كرسي المرحاض ؟ حينها تأكد الرسام من أن رئيس الوزراء المثير للجدل الشخصية المسكونة بالحيل و الالتواء مقرونة بالنكتة والسخرية و المخلد اسمه بشكل متوازي مع تخليد التاج البريطاني … نعم تأكد أن دعوته مرتبطة بآخر رسم ساخر له في صحيفته …ابتسم الرسام الصحفي و أجاب بالنفي… لكنه استوعب القصد من الدعوة , فما كان من تشرشل إلا أن وضع يده على كتف ضيفه الصحافي الرسام شد على يديه مبتسما مستغربا يعترف له بأنه بالفعل يأخذ القرارات الحاسمة لتسيير الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس و هو يستمد راحته بتفريغ محتويات بطنه في المرحاض نعم فاللوحة الكاريكاتورية محور الحديث بالفعل أنجزها الفنان بتقنيات عالية تظهر تشرشل ذو الملامح القابلة للتركيز في تناول اللوحة كاريكاتوريا أعجب تشرشل برسم شخصه بسخرية هادفة مادام التعبير بهذه التقنية الابداعية السياسي تفوق المقال أو التقرير وأن العالم نرتبه بما يقتضيه التاج البريطاني بيسر و لو أنني في خلوتي الخاصة القصيرة داخل المرحاض .
أعتقد تعبيري هذا يتم استيعابه بالمباشر و لا يحتاج إلى قراءة ما وراء السطور… و أن يرتمي عبيد كد و سعاية باسم تسويق الكلام في حقل الاعلام و الأخير منهم براء بشهادة شعب جغرافية اللادولة حشرنا الله إلى جوارها …ترى لماذا تم التغاضي على ما عاينه العالم عبر التواصل الرقمي فيا صحافة الأبواب الخلفية و الرسمية أذكرك بنموذج حي ملموس يسبح في صفحات التواصل توفرت شروطه القابلة ترجمتها إلى تجسيد و إبداع .
تعظيم سلام عسكري بين رئيس دولة و(مو جينرال) ألا يحيلكم الأمر إلى إعادة تجسيد قسط من زمن المستعمر و الاستعمار ؟ و دائرة البول التي تسربت من الحفاظة فضحت بل فاحت نثانة رائحتها… أو الترحيب بإشعال السجائر لبعضهما البعض و في حضرة رموز الدولة و البرلمان و اتخاذ القرار لا تشويرا يمنع التدخين و حرمة المكان .بصدق أنصحكم هذه لوحات رائعة للسخرية السوداء .
أن تكون جيرتنا في حقل إبداع صحفي يغني عن كتابة النصوص والتقارير فالأمر يوحي بأن مفاهيم الصحافة تم اغتصابها و في هذا الحيز المصطنع من الكون بموجب مرسوم استعماري و بقفزات الوهم الدونكيشوطية بالتالي يفتقد للقيم للمبادئ لحدود الممكن في العلاقات و لأن الإحساس الوطني لما تبقى من الثرات الاستعماري منعدم و رغم بلوغكم الحد الأقصى للعمر الافتراضي للإنسان و أقصد شظايا العساكر التي صارت في وضعية يستحيل معها التحكم في إفرازات مثانتهم . لأن ساكنة هذا الحيز المسروق من جغرافية جيرانكم تم السطو عليه بتبرير الخيانة و الحرص على حدود موروثة على الاستعمار … منتوج ومخلفات الاستعمار لا يتوفرون على الأفق الفكري القادر على التمييز و الفرز و قراءة دفاتر التاريخ انسجاما و النظرية البوخروبية قاعدتها العلمية انطلقت من حد تعليمي تحصره المدرسة الابتدائية و حفظ البعض من أجرمية ابن عاشر في كتاتيب وجدة و ما جاورها ورحلة في سراديب الأزهر تعطي المعنى لدم الحيض و النفاس و الزمن ثلاث سنوات , بعدها سينقلب تيرمومتر الانتماء إلى الشيوعية ببزة فيديل كاسترو و لينين و معطف ستالين هو (بو خروبة) الذي نصح أتباعه و من يدور في فلك صناعة وهم باسم تاريخ مزور سيصر على أن ينسوا التاريخ ما دام الأمر يتعلق باستعراض فضائل الشرفاء الجيران الدولة الأمة المغرب و لو أنه في صراع لا يعلم بوخزاته إلا هو قال بالحرف : إن الجار يغيضنا لكي ننافسه حذاري من التاريخ فالأخير في مصلحتهم …هدفنا نختلس منهم قسطا من التاريخ و لما لا تسلحوا بالكذب و الافتراء … اختلسوا عظماءهم و رددوا بأن ابن بطوطة جزائري و طارق ابن زياد جزائري و الكسكس جزائري و القفطان جزائري و نحن من اعترف باستقلال أمريكا و لا تكثرتوا باللوحة في واجهة أرقى القاعات بالبيت الأبيض و المتاحف التاريخية المكتوبة بماء الذهب و توقيع و ختم السلطان العلوي محمد بن عبد الله … على بركة الحقد و الضغينة كتابة تاريخ جديد دستورها الكذب حتى الوصول إلى مرحلة نصدق فيها أكاذيبنا فالذات التي ننافس قوية بقوة شرعية تاريخية تمتد إلى 12 قرنا ونحن تلك الدولة التي صنعها المستعمر بمرسوم .
ماذا ننتظر من ردود أفعال نفسية مهزومة محبطة فاشلة هشة بل الأمر حلمها في تحقيق أطماعها بانتزاع ممر العبور إلى المحيط باء بالفشل الدريع ؟
كجواب على الاستفسار تناولوا معي مقاربة واحدة نختزلها في العنف ذي المواصفات المرضية للمحبط المنهزم حتى صار الصفة الجوهرية للبناء الذاتي الذي تتحرك فيه اللادولة و في علاقتها بالآخر خصوصا و المستهدف دولة بمواصفات الحضارة و الشرعية و التاريخ … بل ما تنفرد به هذه النفس المنهارة أنها تصير أمارة بالسوء في اتجاه الطغيان … يترآى لك المهزوم يحمل بين جنباته نفسا متصدعة بل آيلة لا محالة إلى السقوط و الانهيار .
سوف لن أمر من أمام مطرح يدعي الإعلام بمثابة الجزء الخلفي من ركام أي تجميع عسكري منتهي الصلاحية قد يتعلق الأمر بجوقة أو سوق نخاسة باسم الاعلام بموجب التواصل العنكبوتي و تقنياته المتعددة تأكد للعالم أن ثقوب ما تبقى في العالم من الحيوانات العسكرية أبانت عن عوراتهم يحاولون الستر من بشاعتها و بشتى الحيل و القمع وخنق أنفاس شعب طيب حر يتحرك من أجل إستقلاله الذي طال بل هو تقرير مصير .
المهزوم المحبط يقوده حقده إلى أن يخسر كل شيء الكرامة و رأس المال و العشيرة فالأبناء ( لا ديال بقى و لا وجه تنقى ) يواصل بناء ذاته على حساب خيانة الجار . عقدته تزداد تضخما فتكتم أنفاس الكرامة يعوضها حمولة ملأى حقدا و ضغينة و رغبة في إلحاق شتى أصناف الشربالجارمقدسه محب لشعبه حصن البيت و مسعاه استكمال بناء وحدته الترابية , و التاريخ سجل بما فيه الكفاية إلى أن طلعت شمس الحقيقة تجهر بالتاريخ و الحوزة و التصرف بموجب البيعة و سيادة الدولة يكرسها التعاقد و الالتحام .
الذات العسكرية المنهزمة تبحث عن سند تقوي بها الذات الباحثة عن تعويض النقص قد يتعاقد بموجبه مع كاسكيت و بزة عسكرية جنت على اللون الأخضر رمز السلم فلنسجل إلى بداية المناورة تلو المناورات , التحمت البزات العسكرية متعجرفة مستقوية بما تحت الأرض محيط من ثروة شعب تقدمه رشاوى تشترى بها إرادة أنظمة هشة و ستكون مستعدة لتزوير الشهادة و الالتفاف ..
سبحان الواحد الأحد المنتقم الجبار المانع المعز المدل … السند القوي الأخضر لجنرالات مخلفات الاستعمار صار هشا سحبه شعبه في مجاري صرف صحي بل أيها الأكرمون حشاكم خوزقوه من الخلف و أمام أنظار العالم .

ماذا بقي من القوة المغشوشة العجوز ؟

أولا : الهروب من العجز النابع من ضعف الذات حتى صارت شخصيتكم المهزومة المتوهمة الريادة و القوة أقرب ما تكون شخصية سادية تتلذذ بإلحاق الأدى بشخصية القريب الجارالناجح المنسجم مع ذاته و محيطه و الحقيقة في متناول الشهود .

ثانيا : هستيريا المنافسة الرعناء ركبت الجسد المتهالك ألا تعلمون بأنها هشاشة لا تبقي و لا تدر آلتكم الإعلامية العرجاء تمولها البزة و الكاسكيت مخلفات الاستعمار استهدفت المقدس عند الشعب الجار و كنتيجة فضحكم غلكم و خنقكم من نجاح العاهل خصوصا و الرعاية امتدت أفقيا عموديا في القارة تبني تستثمر تؤمن تحصن توزع مناولات الكرامة و تلك عظمة المشروع الإنساني وارتياح المنتظم الدولي عبرت عنه بالإشادة و التنويه برسائل و بلاغات بل حتى من طرف تلك الكيانات التي سبق و استضمرت التضليل بتدوير تاريخ مفترى عليه تسوقونه .

ثالثا : ترى كيف هي نفسية أحدهم دأب لعقود ينظف البزة العسكرية والكاسكيت استمر يجهز الآلة الحربية لعصابتكم يقتسم ثروة شعب طيب بين حسابات العساكر و حسابه الشخصي في الأبناك الأوروبية وتسليح العصابة بما لا تستطيعه دول بمؤسسات … حقيقته التي جاءت حتى من أبناء دياركم تقول : مسقط رأسه وأسرته و حقه في الملكية بل محفظة عقاريا بالحجة و الواقع يشهد على ذلك صارت مزارا يؤكد أن الأمر يتعلق بوطن تنكر له أحدهم صار زعيما أذاة طيعة لكم …رجل عاق ببلد تبناه و شحمه و لحمه على حد تعبير الجزائري الحر الذي وصف نفسه بأرنب السباق الإعلامي المميز المهدي غاني , و مهما يكون الأمر فالمغرب وطنه أيضا وعقوق الأوطان أشد وطأة من عقوق الوالدين فهل الأمر يتعلق باهتزاز نفسي حينما دمرت أحلامه الشبابية سكنه طموحا بموجبه أن يكون شرطي مرور, إدارة الأمن رفضته بعد أن تأكدت بأن الشرط الأول هو مقياس طول القامة المطلوب لهذه المهمة خصوصا والأمر يتعلق بشرطي الحزام الأبيض واقفا في المدارة يوزع المرور فخمس سنتيمترات ناقصة صارت مركب نقص سبب له الانهزام ( ارفع راسك يا با ) .

تعبيري أدناه مجرد كلام خارج عن النص في نفس الآن له علاقة بصيغة من صيغ تقطير الشمع .
عرف عن كلاب الحراسة أنها في أحذية أسيادها تستمر تسمن أرجلها حتى تكتسب القدرة على مواصلة النباح ( انتهى الكلام )
كعلاقة بالتعبير أعلاه العالم يشهد أن حفذة الاستعمار مازالت تراقب انضباطهم و لو تعلق الأمر بمشورتهم و تنفيذ تعليماتهم أما المؤسسات التي صنعت فمجرد سراب .
العالم يشهد أنهم مربط فرس العدوان على الوطن الجار الذي استكمل رقعته الجغرافية بالقوة و الفعل و التاريخ …المنتظم الدولي يعي جيدا أنكم جائعون فكريا و سياسيا . دستوركم التضليل التعتيم الكذب الالتواء من أجل طمس الحقيقة من أجل الهروب عن أزمة كوارث اقترفتموها في حق شعبكم بسرقة ثروته الخيالية التي صرفت عتادا حربيا لعصابة خلقتموها و محتجزين في فيافي يفتقر فيها الرهائن إلى ماء و مرحاض … الآن تبحثون عن قشة الهروب فتضطرون إلى النباح أكثر أملا في ملء بطونكم المخصصة لإلحاق الأذى بمن أنتم لهم حاسدون .
و على بركة طموح ابن عمكم حفيد السلطان سقت دماء أبنائه جغرافيتكم إلى أن بزغ فجر استقلالكم لهذا السبب أجل حقه في أرضه المغتصبة و تحدى الاستعمار بمساومته أو على الأقل يصمت مقابل استرجاع جزء مهم من مسروقه … فلتعلم و على لساني أنا المواطنة المغربية التي بلغت من الكبر عتيا كطفلة انخرطت بكاء عن تعذيب و تقتيل الجيران قافلة تحرير جغرافيته مستمرة و بثبات و الشاهد هو التاريخ و المنتظم الدولي بطبيعة الحال توازيها الرغبة و الفعل الأكيد في بناء الاقتصاد و تحقيق السلم و الاستقرار … مهلا يا سادة أنتم ثرات استعماري تاريخي من حق فرنسا الآن أن توثق من خلالكم هذا الجزء من ذاكرتها الاستعمارية حفاظا عليها من النسيان .
و أخيرا أيها السادة الفرصة أمامكم من أجل تدارك كتابة سيرة ما وراء قبوركم و اتركوا جيرانكم ليس بالضرورة المغرب فقط فحتى تونس انحبس صوت احتجاجها من عدوانكم و نفس الأمر بالنسبة لاستغلال أزمة جارتكم ليبيا فما ترددتم و لا استكنتم حتى حركتم آلتكم الحربية تهددون فنفذتم احتلالكم لمساحة من جغرافيتها . أما الشقيقة موريتانيا فكأني بها تتقي شركم و أرغمتموها على تنفيذ ما ليس مقتنعة به و قريبا جدا ستعيد كتابة حقيقة ما تؤمن به بل ستجهر و أمام أنظار العالم و أكيد تأكدتم من أنها عازمة على أن ترجع إلى جادة الصواب .
مهلا ألا تعلمون بأن الاستقواء و التباهي بالثراء الريعي الغازي البترولي ذهب عصره الآن عصر جديد عملته وثروته الإنسان .