أحمد رباص

حوالي 70٪ من المغاربة لا يثقون في أحزابهم السياسية، حسب استطلاع أجراه المعهد المغربي لتحليل السياسات.

كشف المعهد المغربي لتحليل السياسات في استطلاع جديد حول الثقة، أن المغاربة يثقون ببعضهم البعض بشكل معتدل. تشير النسخة الثانية من مؤشر الثقة المعتمد من قبل المعهد والصادرة يوم أمس الخميس إلى أن 60٪ من المشاركين يعتقدون أن المغاربة يثقون ببعضهم البعض.

استنادًا إلى إجابات 1400 شخص تتراوح أعمارهم بين 18 عاما وأكثر بين 15 يوليوز و 31 غست 2020، أظهر الاستطلاع أن 61 ٪ من المستجوبين قالوا إنهم يثقون إلى حد ما في الآخرين. يظهر المؤشر أن الثقة الاجتماعية في المغرب «مرتبطة بشكل أساسي بالأسرة النووية والأسرة الممتدة».

ومن ثم، قال 99٪ من المستجوبين أن المؤسسة التي تحظى بأكبر قدر من الثقة لديهم هي أسرهم، تليها الأسرة الممتدة بنسبة 85٪.

بينما قال 72٪ من المستطلعين أنهم لا يثقون بالأشخاص الذين التقوا بهم لأول مرة. قال 67٪ آخرون إنهم لا يثقون بأشخاص من ديانات أخرى. قال 64٪ من المستجوبين أنهم لا يثقون بأشخاص من جنسيات أخرى ، وقال 45٪ إنهم لا يثقون في جيرانهم، وقال 37٪ إنهم لا يثقون في أصدقائهم.

أما بالنسبة لربط علاقات صداقة مع الغرباء، فقد أظهرت البيانات أن 71٪ من المبحوثين قالوا إنهم لا يمانعون في أن يكون لديهم أصدقاء من ديانة مختلفة. 74٪ يوافقون على أن يكون لديهم أصدقاء لاجئين، و 29٪ يقبلون أصدقاء ملحدين، و 19٪ يقبلون أن يكون لديهم أصدقاء مثليين.

وسئل 1400 مستجوب عن الثقة السياسية. قال حوالي 36٪ منهم إنهم يتابعون السياسة باهتمام، بينما قال 46٪ أنهم لا يتابعون السياسة على الإطلاق.

ويشير المعهد منظم الاستطلاع إلى أن 98٪ من المستطلعين ليسوا حتى أعضاء في حزب سياسي. في المقابل، قال 32٪ من المستطلعين إنهم يعتزمون التصويت في الانتخابات المقبلة (2021). ووجد الاستطلاع أن «ثلثي المستطلعين (64٪) لا يفكرون في التصويت في الانتخابات المقبلة».

أما بخصوص الثقة في الأحزاب السياسية في المغرب، فقد قال 74٪ من المستجوبين إنهم لا يثقون فيها (69٪ العام الماضي). 70٪ يقولون أنهم لا يثقون في البرلمان. لكن الباحثين لاحظوا أن منسوب الثقة في الحكومة «ارتفع بشكل ملحوظ هذا العام، حيث قال 50٪ من المغاربة إنهم يثقون في الحكومة الحالية مقابل 23٪ العام الماضي».

وعلى عكس المؤسسات السياسية، تتمتع المؤسسات السيادية غير المنتخبة بمستويات أعلى من الثقة. 86٪ من المغاربة يثقون في الشرطة و 89٪ منهم يثقون في القوات المسلحة الملكية.

أما بالنسبة لقطاعي الصحة والتعليم، فقد قال 65٪ من المستجوبين أنهم راضون عن جودة التعليم العمومي في المغرب، و 64٪ راضون عن جودة التعليم الخصوصي.

حسب القطاع، تراجعت الثقة في التعليم الخاص من 83.2٪ العام الماضي إلى 70٪ هذا العام ، بينما ارتفعت الثقة في التعليم العام من 48٪ إلى 66٪.

أما بالنسبة للصحة، فلا يزال الرضا عن خدمات القطاع «متدنياً للغاية». في الواقع، أعرب 59٪ عن عدم رضاهم عن الخدمات العامة بينما قال 71٪ أنهم راضون عن خدمات القطاع الخاص.

عند سؤالهم عن الفساد، قال 35٪ فقط من المغاربة إنهم راضون عن جهود الحكومة. نصف المستطلعين (52٪) يعتقدون أن الحكومة تحاول محاربة الفساد لكنها غير قادرة على القيام بما هو أفضل.

87٪ يعتقدون أن الفساد منتشر في قطاع الصحة العامة و 55٪ يعتقدون أن الفساد والمحسوبية منتشران في القطاع الصحي الخاص. وبحسبهم، فإنه يؤثر حتى على قطاع التعليم، حيث يرى 48٪ و 45٪ على التوالي أن الفساد منتشر في أنظمة التعليم العام والخاص.

عموما، يعتقد حوالي 66٪ من المغاربة أن جهود الحكومة لمحاربة الفساد غير فعالة ، وأعرب 70٪ ممن شملهم الاستطلاع عن قلقهم بشأن الاتجاه العام للبلاد و 65٪ غير راضين عن الوضع الاقتصادي.