الخونة بالمغرب خمسة أصناف:

الصنف الأول: يريد تحويل المغرب إلى ملحقة لمصر وتركيا لتلقي الأوامر من المرشد العام للإخوان المسلمين.

الصنف الثاني: يريد تحويل اسم المغرب إلى «مغربستان»، على غرار وزيريستان وأفغانستان وباكستان، حيث الهيمنة للتيارات المتطرفة والمتشددة.

الصنف الثالث: يسعى إلى جعل المغرب إقليما إيرانيا يحتكم لولاية الفقيه، ولآية الله، بدل الاحتكام لأمير المؤمنين.

الصنف الرابع: (وهم التغريبيون)، الذين يعملون كل ما في وسعهم ليبقى المغرب مجرد محافظة (إقليم) فرنسية أو ولاية أمريكية.

الصنف الخامس: يضم أولئك الذين يأكلون الغلة ويسبون الملة، أي أولئك الذين استغلوا القرب من مدفئة الدولة لتسخين ثرواتهم وأرصدتهم، وفي «أول دورة»، انقلبوا على الدولة وعلى المجتمع (والربيع الأصولي عام 2011 عرى عن هؤلاء الخونة المنافقين، واللبيب بالإشارة يفهم).

كل هؤلاء الخونة، يشتركون في قاسم واحد، ألا وهو الإمعان في تمزيق المغرب وتفتيته وضرب مقوماته ومخاصمة موروثه المتراكم عبر قرون.والنخبة التي تدعي أنها سليلة الوطنيين، هي نخبة تائهة لا تقوى على ملء الفراغ، وخلق سلطة مضادة لفضح هؤلاء الخونة، لسبب بسيط يكمن في أن هذه النخبة لا تعبر عن وجدان المغاربة ونخوة المغاربة واعتزاز المغاربة بتاريخهم وبذاتهم.فمن سوء حظ المغرب أن الكل يريد بسط الهيمنة عليه والتهافت عليه وسرقة امتداده الحضاري والتاريخي والجيوستراتيجي وغسل ذاكرة شعبه. ويكفي أن نستعرض شريط مغرب الاستقلال (منذ 1956 إلى اليوم)، لنقف على حقيقة موجعة، تتمثل في أن كل المجهود العمومي بدل أن ينصرف للتنمية وتعميم الرفاهة بالمجتمع يتم صرفه لتجفيف مشاتل ومحاضن الخونة وإجهاض مشاريع إلحاق المغرب بدويلات شرقية أو غربية.يا أحرار المغرب، يا أشراف المغرب، إن الساعة دقت لفضح الخونة بأسمائهم وبارتباطاتهم وبأجنداتهم.

شعارنا واحد: «يا يحيى خذ الكتاب بقوة»، وبوصلتنا هي الرباط وليس قم أو نجد أو القاهرة أو أنقرة أو باريس أو واشنطن. ولنحول الرباط من عاصمة إدارية، إلى رباط للجهاد والنضال ضد الخونة وضد الذين “باعوا الماتش”!!!

2 thoughts on “لنجفف تراب المغرب من الخونة الذين باعوا “الماتش”!!”
  1. خويا السي عبد الرحيم اريري “كاتبرد ليا القلب” وتحيي في نفسي نخوة ايام زمان : “يا حنا ,,يا البصري” ايام كنا وكان للصحافة قول ووزن ، وكانت حتى “فواصلها” وتاويلاتها لها اثمان ,,,معذرة فهذا زمن “بوزبال” وعلى جميع المستويات وصارت فيه “الخيانات” وسام معارضة

  2. تحليل يفتقد إلى الموضوعية…
    ليس من حقك أن تسحب صفة الوطنية وإسباغ صفة الخيانة عن هذه التيارات أو الأصناف كما أسميتها عنهم.
    نعم هناك تيارات دينية وإيديولوجية لكل منهم قبلة أو وجهة يقصدونها.ولكننا لم نسمع منهم أنهم يريدون إقامة نظام مايسمى بالخلافة الإسلامية،سوى أتباع التنظيم الإرهابي داعش..ولهذا لا داعي أن تجعل من الحبة قبة،وتضخيم بعض التيارات الميكروسكوبية،الذين هم مجرد معتنقي إيديولوجية أو مذهب ديني يتقاطعون فيه مع بعض الدول الإقليمية.
    أسمع جعجعة ولا أرى طحينا.
    سلام

Comments are closed.