لا زالت تعيش فيلا البرنامج الوطني للتثمين المستدام للقصور والقصبات على واقع الممارسات التعسفية وتناسل الفضائح، واتهامات من قبل المستخدمين بممارسات غير أخلاقية داخل فيلا البرنامج، بعيدا عن أعين ومراقبة مسؤولي الوزارة، حيث عمد المدير الحالي للبرنامج إلى طرد 6 مستخدمين بالبرنامج دون تعليل أو تبرير موضوعي لدوافع هذا الطرد، لا سيما وأن نفس الشخص وقع وثائق تشهد بكفاءتهم ويطالب بصرف تحفيزات مادية لهذه الأطر، بالإضافة علاقات مع مستخدمات أقل ما يقال عنها أنها مشبوهة ولا تمت لأخلاقيات المرفق العمومي بصلة، وكذا مطالبات “بتعشير” الأجرة، وفي ظل هذه التطورات الخطيرة التي مست مناضلي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، فإن المكتب المحلي للمصالح المركزية للإسكان وسياسة المدينة يعلن للرأي العام القطاعي ما يلي:

  • إدانته للسلوكات التعسفية والشاذة لمدير البرنامج الوطني للتثمين المستدام للقصور والقصبات والمطالبة بإقالته الفورية في انتظار نتائج التحقيق؛
  • مطالبته السيدة الوزيرة بفتح تحقيق عاجل في موضوع الشكايات المدلى بها من قبل المتضررين والمتضررات تشرف عليه لجنة محايدة للوقوف على الخروقات المسجلة بمقر البرنامج؛
  • استهجانه للتوظيف السياسي الذي شهده هذا البرنامج في عهد الوزيرة الحركية السابقة على مستوى التوظيفات وكذا الابتزازات المالية للمستخدمين؛
  • دعوته إلى فتح تحقيق عاجل في القضايا اللا أخلاقية بالبرنامج وكذا قضايا الابتزاز المالي للمستخدمين مقابل الاحتفاظ بمناصبهم وعدم طردهم والتي كان يقودها مستشار في ديوان الوزيرة الحركية السابقة بدعوى ضخها في مالية الحزب الحركي؛
  • تساؤله المستمر عن جدوى نقل مقر البرنامج إلى فيلا في ظل محدودية مهامه وموظفيه، وكذا فائدة استمراره في ظل وجود الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط؛
  • دعوته الرأي العام القطاعي والوطني إلى تتبع تفاصيل هذا الملف في فيديو جلسة الاستماع التي نظمها المكتب المحلي للمتضررين والذي سينشر في القريب العاجل؛
  • دعمه ومساندته لمعركة المطرودين والمطرودات إلى حين عودتهم إلى مقر عملهم واتخاذ ما يلزم من الإجراءات الإدارية والقضائية ضد كل من تبث تورطهم.
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube