حرة بريس

بعد الإعلان عن إشراف 130 مدربا دنماركيا على تدريب جنود أوكرانيين في المملكة المتحدة، أوضحت السفارة الروسية في الدنمارك أنها لا توافق البتة على القرار.
تبعا لهذا الموقف، يعتقد فلاديمير باربين، السفير الروسي، أن مشاركة الدنمارك في التدريب “ستعرض السلام للخطر”.
وصرح لقناة TV2: “بدلاً من تشجيع أوكرانيا على إنهاء الصراع عن طريق التفاوض، فإنهم يركزون الآن على انتصار كييف العسكري، ويختارون مزيدا من تصعيد الصراع”.
يذكر ان الدنمارك تخطط لتخصيص 100 مليون كرونة لدعم تدريب الجنود الأوكرانيين في الحرب ضد روسيا.
وكشفت وزارة الدفاع أيضًا أن الدنمارك منحت أوكرانيا فرصة لتدريب جنودها في الدنمارك أيضا، ما قد يؤدي إلى مزيد من التحذيرات من السفارة الروسية إذا تم تبنيها.
من ناحية أخرى، أشادت المملكة المتحدة بالدنمارك على أفعالها. وقال زير الدفاع البريطاني، بن والاس، بلهجةلا تخلو من حماسة: “سنقوم بتدريب ما يصل إلى 10000 جندي أوكراني، ويسعدني أن الدنمارك مستعدة لأن تكون جزء من المشروع”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube