أحمد رباص

وصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان في وقت متأخر يوم الثلاثاء، ما أثار على الفور رد فعل عنيفا من بكين، التي حذرت أمريكا من هذه الزيارة، قائلة إنها ستقوض العلاقات القائمة بين الصين والولايات المتحدة.
نزلت بيلوسي والوفد المرافق لها من طائرة نقل تابعة للقوات الجوية الأمريكية في مطار سونغشان بوسط مدينة تايبيه في وقت متأخر من يوم الثلاثاء وكان في استقبالهم وزير خارجية تايوان جوزيف وو وساندرا أودكيرك، الممثل الأعلى للولايات المتحدة في تايوان.
أثار وصولها انتقادات فورية من بكين، حيث قالت وزارة الخارجية الصينية إنه ينتهك بشكل خطير سيادة الصين ووحدة أراضيها. وأعلنت وسائل إعلام حكومية عن مناورات عسكرية في وقت لاحق من هذا الأسبوع وحلقت طائرات حربية صينية فوق مضيق تايوان قبل وصول بيلوسي.
كانت بيلوسي في جولة في آسيا تشمل زيارات معلنة لسنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان.
لم يتم الإعلان عن توقفها في تايوان ولكنه كان متوقعًا على نطاق واسع.
تدعي الصين أن تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي هي جزء من اراضيها، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في وقت سابق من هذا الأسبوع إن أي زيارة تقوم بها بيلوسي ستكون “تدخلاً صارخًا في الشؤون الداخلية للصين”، وحذر من أن “جيش التحرير الشعبي الصيني لن يقف مكتوف الأيدي أبدا”.
قبل حلول رئيسة مجلس النواب الأمريكي بتايوان، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ، اليوم الثلاثاء، إن الصين على اتصال مع الولايات المتحدة بشأن الزيارة المتوقعة لنانسي بيلوسي إلى تايوان.
بدأت بيلوسي جولة في أربع دول آسيوية يوم الاثنين في سنغافورة وسط تكهنات شديدة بأنها قد تخاطر بإثارة غضب بكين من خلال زيارة تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي.
من جهتها، قالت نانسي بيلوسي إن زيارتها والوفد المرافق لها إلى تايوان لا تتعارض بأي حال من الأحوال مع السياسة التي تلتزم بها الولايات المتحدة المتعلقة بوحدة الصين.
وأوضحت بيلوسي في مقال لها نشرته صحيفة (واشنطن بوست) الأميركية اليوم الثلاثاء أن الزيارة – التي تأتي ضمن جولة في منطقة المحيط الهادي تشمل سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان – تركز على قضايا الأمن المشترك والشراكة الاقتصادية والحكم الديمقراطي في البلد.
وقالت إن النقاشات مع المسؤولين التايوانيين ستركز على التأكيد على دعم الولايات المتحدة لتايوان وتعزيز المصالح المشتركة للبلدين، بما في ذلك النهوض بمنطقتي المحيطين الهندي والهادي الحرة والمفتوحة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube