أحمد رباص – حرة بريس

تداعت النساء الإيرانيات ألى الخروج إلى الشارع بدون حجاب يوم الثلاثاء 12 يوليو بعدما أطلق عدد من النشطاء والنشيطات حركة على مواقع التواصل الاجتماعي في ظل يتزايد قمع حريات المواطنين والمواطنات.
منذ خامس يوليوز الجاري، فرض قانون “الحجاب وعفة البلاد”، الذي وضعه الرئيس إبراهيم رئيسي، قيودا جديدة على لباس المرأة، وبموجبه يتعين أن يغطي الحجاب المفروض على المرأة العنق والكتفين مع تغطية الرأس بكامله.
مباشرة بعد نشره وتعميمه، أصدر بنك ملت الإيراني، الذي لديه أكثر من 1400 فرع في إيران، توجيهاً يحظر على الموظفات ارتداء الأحذية والجوارب ذات الكعب العالي. كما يحظر على مديري تلك الفروع تعيين نساء كمساعدات إداريين.
وفي نفس اليوم الذي شهد الإعلان عن هذا القانون (5 يوليوز)، أصدر مكتب المدعي العام في مدينة مشهد خطابا يطلب فيه من رئيس البلدية منع النساء اللواتي يرتدين “حجابا غير لائق” من استخدام المترو.
في رد فعل على الضغوط المتزايدة من الحكومة، أطلق العديد من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي حملة من أجل خروج النساء يوم 12 يوليوز إلى الشوارع في المدن الإيرانية بدون حجاب.
منذ عدة أسابيع، أطلقت السلطات حملة جديدة لفرض الحجاب الإسلامي في الفضاء العام، ولكن أيضا في البنوك والإدارات.
أمام هذه القسوة والصرامة، وجهت إلى النساء دعوة بالتظاهر بدون حجاب في الشارع العام في الموعد السالف الذكر.
على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن مشاهدة مقاطع فيديو لنساء يسرن في الشارع أو يذهبن إلى متاجر بلا حجاب. يتم تصوير بعضهن من الخلف أو يضعن قناعا على وجوهن حتى لا يتم التعرف عليهن. وآخريات يظهرن وجوههن ويؤكدن أمام الكاميرا رفضهن لوجوب ارتداء الحجاب الإسلامي. لكن تبقى تلك أعمالا فردية نفذتها ناشطات نسويات أو نساء إيرانيات عاديات.
في الوقت نفسه، تجمعت حوالي 10 آلاف امرأة يومه الثلاثاء 12 يوليوز في ملعب وسط طهران لدعم ارتداء الحجاب الإجباري. ومن المقرر تنظيم مسيرات أخرى مؤيدة للحجاب، تنظمها الحكومة، في الأيام القليلة المقبلة في عدة مدن في جميع أنحاء البلاد.
قبل شهر، قررت الحكومة تطبيق قانون جديدا بفرض قيودا جديدة على لباس النساء. في مدينتي مشهد وقم الدينية، صدرت توجيهات لحظر تقديم الخدمات للنساء غير المحجبات في المكاتب الحكومية والبنوك. كما تم منع النساء غير المحجبات بالكامل من الولوج إلى مترو مشهد.
لا يحظى ارتداء الحجاب باحترام كبير في إيران. ففي المدن الكبرى، يمكنك رؤية فتيات صغيرات أو نساء يرتدين وشاحا يسقط على أكتافهن. عديدات من سائقات السيارات تلقين من الشرطة تحذيرات عبر رسائل نصية قصيرة لعدم ارتدائهن الحجاب أثناء القيادة.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=pfbid0mTYDm4aZixfCFqqKk8GsbcYLQCKbvtST59orHn4y2Y4dxk7992DqvJ8VSPHvgjX7l&id=100022273943854

في إيران، ضاقت النساء ذرعا بالحجاب الإلزامي. تكشف الكثيرات عن وجوهن ورؤوسهن علانية في إطار حملة احتجاجية جديدة. في الفيديو، تخلع هذه المرأة حجابها في الأماكن العامة وتهتف ب”الحرية”. شوهدت الشرطة تجري وراءها لاعتقالها.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube