أحمد رباص – حرة بريس

اقتحم محتجون غاضبون مجلس النواب في طبرق مساء يوم أمس الجمعة في إطار مظاهرات تجتاح البلاد، مطالبين جميع الجهات السياسية بمغادرة المشهد السياسي.
أظهرت مقاطع فيديو متداولة على الإنترنت متظاهرين وهم يهدمون بواسطة جرافة مدخل مقر البرلمان ويتوغلون إلى داخله.
للأسف، تم إحراق أجهزة الكمبيوتر والأثاث أمام المقر من قبل المحتجين الذين كانوا في حالة هياج وغضب.
وطالبت الحشود الغاضبة بحل جميع الهيئات السياسية وتعليقها والتوجه للانتخابات في أقرب وقت ممكن، وحملوا رئيس مجلس النواب عقيلة صالح وخليفة حفتر مسؤولية الأزمات الحالية التي تجتاح البلاد.
وقال الناطقون باسم الحشود إن مجلس النواب فشل في أداء دوره التشريعي والرقابي، واتهموا أعضاءه بتعمد تأجيل الانتخابات للبقاء في السلطة.
تزايدت الدعوات للتجمعات ضد الهيئات السياسية الحالية عبر الإنترنت، خاصة مع تعيين مجلس النواب لحكومة موازية جديدة عمقت الصدع في الدولة المنقسمة اصلا.
كان المتظاهرون محتشدين في أجزاء أخرى من طبرق، إلى جانب العاصمة طرابلس ومصراتة وسبها في الجنوب، متحدين في غضب بسبب العديد من الامور: إغلاق النفط وانقطاع التيار الكهربائي والأزمة الاقتصادية والمأزق السياسي.
ويقوم أعضاء حركة تسمى “جمعة صرخة الشباب” بحملات للتعبئة على منصات التواصل الاجتماعي من أجل الاحتجاج وتجنيد آخرين لصالح قضيتهم.
ويطالب المنظمون بان يفوض لمجلس الرئاسة أو مجلس القضاء الأعلى حل جميع الهيئات السياسية وإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد.

ا

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube