حرة بريس

في بداية مداخلته بمجلس المستشارين خلال أشغال ملتقى الشباب؛ لفت ناصر سعدون، عضو المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية والكاتب الإقليمي للشبيبة الحركية، الانتباه إلى تحسن المستوى الثقافي لأعضاء مجلس المستشارين الذين نجد بينهم اطرا ومهندسين.
بعد ذلك، توجه الشاب ناصر سعدون إلى رئيس المجلس معلنا عن رغبته في الترافع عن وضعية الفئة الهشة بالعام القروي، ولاسيما إقليم شفشاون، وفي بسط مجموعة من التوصبات على مسامع الحضور.
كنقطة اولى، طالب ناصر سعدون بالقيام بمراجعة شاملة للسياسات الحكومية في كل القطاعات.
كما طالب المتدخل، في مقام ثان، بإعادة النظر في القوانين التنظيمية للانتخابات بحيث يصبح من الممكن منح دوائر محلية و جهوية خاصة بالشباب من أجل رفع مستوى المشاركة السياسة معتبرا أنه لا تنمية بدون إشراك الشباب و سجل ايضا انه يجب إعطاء فرصة للكفاءات من الشباب من أجل تجويد و تجديد المشهد السياسي.
وفي نقطة ثالثة، طالب الحكومة بإنشاء صندوق لدعم تمثيلية الشباب على غرار باقي الصناديق الأخرى، مثل الصندوق الخاص بدعم تمثيلية النساء.
وكانت النقطة الأخيرة التي أنهى بها ناصر سعدون مداخلته تتعلق بالمطالبة بالإسراع إلى تنزيل المجلس الاستشاري للشباب، مع تحذيره من النظر إليهم في علاقة بالأحزاب التي ينتمون إليها سواء كانت في الأغلبية أو في المعارضة، ذلك لأن اي منتخب يمثل الشباب كلهم، ولو أنه انتخب باسم حزب معين، داعيا الشباب إلى التعاون ووضع اليد في اليد من أجل النهوض بهاد البلاد.
وفي إطار ما أثارته هذه المداخلة من أصداء، نوه المكتب الإقليمي لحزب الحركة الشعبية بشفشاون بمجهود عضو المجلس الوطني للحزب الاخ ناصر سعدون و الكاتب الإقليمي للشبيبة الحركية.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube