أحمد رباص – حرة بريس

تقدمت أربع شابات بشكايات في المغرب ضد الباطرون الفرنسي السابق جاك بوثييه المسجون في فرنسا بتهمة “اغتصاب طفلة قاصرة”، وأدلين بشهادتهن الجمعة على أجواء التحرش الجنسي بهن مع تهديدهن بفصلهن من العمل في مقاولته في حالة رفضهن الخضوع لنزواته.
اتهم جاك بوثييه، الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة الوساطة التأمينية Assu 2000 وأحد أغنياء فرنسا، بالتحرش الجنسي والعنف اللفظي والمعنوي والاتجار بالبشر من قبل المشتكيات، بحسب وكالة فرانس برس.
وأشارت كريمة سلامة، محامية الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، إلى أن الوقائع الواردة في الشكاية حدثت بين 2018 وأبريل 2022.
وقالت سلامة في مؤتمر صحفي بطنجة “التحقيق مفتوح ونحن نثق في العدالة”. 
تم تقديم الشكايات إلى الوكيل العام للملك بطنجة، حيث كانت المشتكيات الأربعة، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 26 و 28 سنة، يعملن في مجموعة Assu 2000.
أدلت ثلاثة منهن بشهاداتهن يوم الجمعة أمام صحفيين مشترطات عدم الكشف عن هويتهن إذ عمدن إلى حجب ملامحهن بكمامات صحية وعيوهن بنظارات داكنة.
قلن إنهن طردن من عملهن بعد رفضهن “الاستسلام لمضايقات وابتزازات” من قبل بوثييه “وشركائه” من بين الأطر الفرنسيين والمغاربة العاملين في المقاولة بطنجة.
أبلغت هؤلاء الشابات عن تعرضهن للتحرش الجنسي والتهديد والترهيب بشكل منهجي في جو من انعدام الأمن الاجتماعي.
“لم يكن يفعل ذلك بمفرده. تقول أحداهن، كان لديه جيش من المرؤوسين الذين كانوا متواطئين معه”. “عرض علي أن أنام معه وعندما قلت لا، سألني إذا كان بإمكاني تقديمه إلى أخت أو ابنة عم أو صديقة، ووعدني بالحصول على هدية ثمينة مقابل ذلك” .
وصرحت مشتكية أخرى بأن الباطرون الفرنسي السابق لمس كتفيها ووضع يده على صدرها في أول يوم لها في العمل. 
كان عمرها آنذاك 20 عاما، وتلقت سلوكه الشاذ بصدمة قوية. وبعد أن رفضت الاستسلام لعرضه، قالت إنها طُردت وتلقت “تهديدات بالقتل” .
“تناهى إلى سمعي حديث عن أمسيات خمرية لجاك وعن الهدايا التي قدمها. عرض عليّ امرأة ورجل أن أنام مع رئيسين، مقابل مزايا عديدة'”، تقول المشتكية الثالثة. التي أضافت: “عندما رفضت، بدأ الجحيم”.
قادة الجمعية مقتنعون بوجود ضحايا آخريات وكلهم أمل في أن يتقدموا بشكاياتهن ويتحدثن علانية. 
ونددت رئيسة الجمعية والمحامية عائشة الكلاع قائلة: “جاك بوثييه عديم الأخلاق، فهو مقتنع بأنه بفضل قوته المالية يمكنه تحمل كل شيء، ويتوهم بأنه قادر على الإفلات من العقاب”.
وأضافت الكلاع، هناك شهود، هناك أدلة ملموسة، هناك تبادل على الواتساب، وعبر البريد الإلكتروني.
قدمت شكاية إلى الوكيل العام للملك بطنجة. من أجل القيام بالإجراءات القانونية قصد متابعة “المتحرش” بالتهم الموجة إليه.
تم توجيه لائحة اتهام ضد السيد بوثييه ذي ال75 عاما، يوم 21 ماي في باريس بعد فتح تحقيق أولي في منتصف مارس مع خمسة أشخاص، بتهمة الاتجار بالبشر واغتصاب قاصر.
كما تمت محاكمة مدير الشركة السابق بتهمة التآمر الإجرامي لارتكاب جريمة الاختطاف والاحتجاز من طرف عصابة منظمة وحيازة صور إباحية لأطفال. وأودع السجن في نهاية ماي.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube