أحمد رباص – حرة بريس

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن فرقا من أوكرانيا وبيلاروسيا ستظل منفصلة في بطولات كرة القدم الدولية ومسابقات الأندية الأوروبية حتى إشعار آخر. وتم تعليق الأندية الروسية من بطولات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعد غزو أوكرانيا، لكنه سمح لبيلاروسيا بمواصلة المنافسة على الرغم من دعم ذلك البلد للغزو.
وقد تلقت بيلاروسيا أوامر بالفعل بلعب مباريات على أرضها خلف أبواب مغلقة على أرض محايدة، والآن يقول الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إنه لن يسمح بأي لقاءات بين فرق من بيلاروسيا وأوكرانيا لضمان سلامة وأمن جميع المشاركين.
وتأتي هذه الأخبار قبل أسبوع من محاولة لاعبي كرة القدم الأوكرانيين التأهل لنهائيات كأس العالم – سيلعبون ضد اسكتلندا يوم الأربعاء المقبل في مباراة تأجلت بسبب الحرب، حيث سيلعب الفائزون مع ويلز بعد أربعة أيام للحصول على مكان في نهائيات قطر.
كانت الإجراءات ضد الرياضيين والفرق من روسيا وبيلاروسيا موضع خلاف في الأشهر الأخيرة بعد أن أوصى المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية في فبراير بعدم السماح للرياضيين والفرق من البلدين بالمشاركة في المسابقات الدولية.
لكن الهيئات الدولية الحاكمة للتنس قالت إنه لن يتم منح أي نقاط تصنيف في ويمبلدون هذا العام بعد أن قال منظمو البطولة إنهم سيستبعدون لاعبي التنس من روسيا وبيلاروسيا من بطولة فرنسا المفتوحة، التي تجري حاليًا، تضم نجومًا من البلدين.
وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، والاتحاد الأوروبي لكرة القدم يويفا قررا تعليق الأندية والمنتخبات الروسية من المشاركة في أي منافسة.
ويعني التعليق استبعاد فريق روسيا للرجال من المشاركة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم في مارس الماضي.
وأصدر الاتحادان بيانا مشتركا جاء فيه: “كرة القدم هنا موحَدة تماما ومتضامنة بشكل كامل مع كل المتضررين في أوكرانيا”.
وأضاف البيان: “مسؤولو الاتحادين يأملون في أن تتحسن الأوضاع في أوكرانيا بشكل كبير وسريع، بحيث تعود كرة القدم عاملا من عوامل الوحدة والسلام بين الشعوب”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube