أحمد رباص -حرة بريس

تنظم الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بصفتها جمعية وطنية استشارية بالأمم المتحدة وقفة احتجاجية لعائلات المفقودين من المهاجرين المغاربة، وذاك يوم الثلاتاء 10 ماي 2022 على الساعة الحادية عشر صباحا أمام مقر البرلمان المغربي.
في افق إنجاح هذه الفعالية، أصدرت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بلاغا تذكر في بدايته باللقاء المنعقد يوم الأحد 08 ماي 2022 بالمقر المركزي للرابطة مع بعض عائلات المغاربة المفقودين خلال محاولتهم الهجرة السرية إلى أوروبا انطلاقا من المغرب او الجزائر أو تونس أو ليبيا أو تركيا.
عشرات الآلاف حاولوا الهجرة باتجاه القارة الأوروبية عبر البحر نتيجة الأوضاع والظروف الاقتصادية والاجتماعية، يضاف إليها جائحة كورونا، كلها عوامل ساهمت بزرع فكرة الهجرة لدى العديد من الشباب المغاربة، يوضح البلاغ.
وأمام عدم تمكن الجميع من الوصول إلى إسبانيا، حيث أن هناك من تتم إعادتهم إلى بلد المحاولة من قبل خفر السواحل، وهناك من فقد أثرهم في المتوسط ولم يعرف مصيرهم حتى الآن وهناك من تؤكد العديد من الدلائل على وصولهم لدولة إسبانيا واختفائهم نهائيا ليبقى مصيرهم مجهولا. لا تعرف عائلاتهم هل هم نزلاء في سجون الدولة الإسبانية أم سقطوا في قبضة عصابات الاتجار بالأعضاء البشرية، الشيء الذي جعل العائلات تعيش واقعا أليما ومستمرا في غياب أي أجوبة رغم المحاولات المتعددة لدى سلطات مختلف البلدان.
من هذا المنطلق تؤكد الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان عن دعمها وتبنيها لهذه الوقفة الاحتجاجية، ملتزمة بتضامنها مع العائلات وحقها في معرفة الحقيقة كاملة عن مصير أبنائها.
كما سوف تجدد الرابطة، التي يترأسها السيد إدريس السدراوي، من خلال تنظيم هذه الوقفة النضالية، مطالبتها وزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربية بالتدخل العاجل من أجل الكشف عن مصير المغاربة المختفين.
فضلا عن ذلك، تؤكد الرابطة على حق العائلات في استرجاع جتث ورفات أبنائها (لازلت جتتان لشاب وشابة بالجزائر منذ دجنبر 2021).
وتوجه دعوتها إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي يشكل البحث عن المفقودين جزءً لا يتجزأ من أنشطتها لما يزيد عن 100 عام، مطالبة إياها بتكثيف جهودها والتدخل لدى السلطات الإسبانية والجزائرية والتونسية والليبية لغاية الكشف عن مصير المفقودين.
وينتهي البلاغ إلى أن الرابطة  راسلت في هذا الشأن رئيس الحكومة ووزير الخارجية والتعاون الدولي وكافة المتداخلين الرسميين في هذا الملف، كما راسلت اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري التابعة للأمم المتحدة بشأن بعض الحالات، مع الإشارة إلى انخراط الرابطة في إعداد ندوة صحفية تقدم خلالها حصيلة عملها ومدى تجاوب الجهات المعنية وطنيا ودوليا.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube