أحمد رباص – حرة بريس

على الهواء مباشرة، أعلنت القناة الرئيسية في التلفزيون الروسي، (روسيا 1)، عن “حرب عالمية ثالثة” و”هجوم نووي”.
“حرب عالمية ثالثة”، “هجوم نووي”: هذا ما يقوله المحللون الروس على الهواء مباشرة على قناة (روسيا 1). وبحسبهم، هناك حرب عالمية ثالثة تلوح في الأفق وسوف تستخدم روسيا أسلحتها النووية.
يوم الأربعاء 27 أبريل، قالت مارغريتا سيمونيان، على رأس القناة الإخبارية (روسيا اليوم) (وسيلة إعلامية محظورة في الاتحاد الأوروبي): “إما أن نخسر الحرب في أوكرانيا أو أن الحرب العالمية الثالثة قد تبدأ. أعتقد أن احتمال نشوب حرب عالمية ثالثة أكثر واقعية”، قبل أن تتابع: “فكرة يبدو أن كل شيء ينتهي بهجوم نووي هي السيناريو الأكثر ترجيحا بالنسبة لي، الأمر الذي يثير فزعي كثيرا، لكنه أمر لا مفر منه”.
على نفس القناة، ولكن في برنامج “60 دقيقة”، تحدث ضيف محلل عن هجمات نووية. “إطلاق صاروخ سارمات كاف، لم تعد هناك جزر بريطانية”، يقول بلهجة حادة وجادة.
وعندما يخبره مقدم البرنامج عن العواقب الوخيمة لمثل هذا الهجوم ، يرد المحلل: “سنبدأ بصفحة فارغة”.
مع تصاعد التوترات بين الغرب وروسيا، تتزايد المخاوف من أن القتال في أوكرانيا يمكن أن يتطور إلى صراع مسلح أوسع. وهكذا تحذر مولدوفا المجاورة بالفعل من أن موسكو تخطط لهجمات مختلطة لزعزعة استقرار حكومتها الموالية للغرب.
ويحذر المحللون الدوليون أيضا من العديد من النقاط الساخنة التي قد ترغب الصين في ترك بصمتها العسكرية عليها خلال العقد المقبل. وقالت صحيفة (الغارديان) إن التوترات بين بكين وتايوان قد “تصاعدت” في السنوات الأخيرة، حيث تسبب غزو فلاديمير بوتين في “توتر الأعصاب” في تايبيه.
قال بريت ستيفنز الكاتب في صحيفة (نيويورك تايمز) إنه كما هو الشأن خلال فترات عدم الاستقرار الجيوسياسي التي أدت إلى الحرب العالمية الثانية، كانت هناك “سنوات من ارتفاع منسوب المياه”، لكن “الغزو الروسي لأوكرانيا كان كافيا حتى يلاحظ الكثير من العالم” أن ذلك قد يمهد لحرب كونية جديدة.
منذ اندلاع الحرب في 24 فبراير، كافحت قوات بوتين لهزيمة القوات الأوكرانية في أجزاء رئيسية من الدولة المحاصرة واعتمدت تكتيكات أكثر وحشية في محاولة لكسر مقاومة المعارضة.
الآن، بعد هجوم على مبنى للخدمات الأمنية في منطقة مولدوفا الانفصالية، ترانسنيستريا، هناك مخاوف من أن الحرب “يمكن أن تمتد إلى أوروبا”، تكتب صحيفة (التلغراف).
نشرت سلطات ترانسنيستريا صوراً يبدو أنها تُظهر “قاذفة قنابل صاروخية تركت على الطريق خارج المبنى”، رغم أنها “لم تقدم أي تفاصيل عمن ربما يكون قد نفذ الهجوم”، بحسب صحيفة (فاينانشيال تايمز).
يُنظر إلى المنطقة بشكل متزايد على أنها “نقطة مشتعلة” محتملة للصراع مع “تصاعد” التوترات بين الكرملين والغرب. وأثيرت المخاوف الأسبوع الماضي عندما قال قائد عسكري روسي رفيع المستوى، يدعى رستم مينكاييف، إن الكرملين يخطط لاحتلال جنوب أوكرانيا من أجل “الوصول” إلى ترانسنيستريا، حيث ادعى أنه لاحظ “قمع” السكان الناطقين بالروسية.
من جانبه، حذر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، من وجود خطر “حقيقي” من انتقال الصراع إلى حرب عالمية ثالثة. وتحدث بعد يوم من الهجمات على الأراضي الروسية، على ما يبدو من قبل القوات الأوكرانية، مما أدى إلى اندلاع حرائق في منشآت الوقود في مدينة بريانسك.
“للنوايا الحسنة حدودها. وإذا لم تكن المعاملة بالمثل، فهذا لا يساعد في عملية التفاوض”، كما صرح لوكالات الأنباء الروسية، مضيفا أن موسكو تسعى جاهدة لمنع الحرب النووية، لكنه وصف الخطر بأنه “قائم” و “حقيقي”.
ذكرت صحيفة (ذا ميرور) في مارس أن البرامج التلفزيونية التي يسيطر عليها الكرملين، بما في ذلك برنامج “60 دقيقة” لروسيا 1، قد أصدرت تهديدات نووية “مروعة”. وحذرت المضيفة أولغا سكابييفا من أن أعضاء الناتو الذين يرسلون قوات حفظ سلام إلى أوكرانيا سيؤدون إلى “الحرب العالمية الثالثة”.
ويعتقد آخرون أن صراعا عالميا ثالثا قد يكون جاريا بالفعل. بعد ثلاثة أسابيع من الحرب، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لشبكة (إن بي سي نيوز) إن بوتين “ربما يكون قد بدأ بالفعل” الحرب العالمية الثالثة. وقال: “لقد رأينا هذا قبل 80 عاما، عندما بدأت الحرب العالمية الثانية … لن يتمكن أحد من التنبؤ متى ستبدأ الحرب الشاملة”.
أشارت فيرونيكا ملكورزيرفوا، الصحفية المقيمة في كييف، إلى أن صراعا عالميا ربما كان يختمر منذ سنوات. الأوكرانيون “لم يصدقوا أن بوتين سيجرؤ على شن غزو واسع النطاق. لكنه فعل. لأن روسيا أفلتت من جرائمها في مولدوفا وجورجيا وسوريا وأوكرانيا”، تقول ل (ذي أتلانتيك).
وتابعت: في المستقبل، قد لا يُنظر إلى غزو أوكرانيا على أنه “البداية، ولكن كنقطة تحول رئيسية”. و “ربما بالقول ‘هذه ليست حربنا،، تظهر الدول الديمقراطية الرائدة في العالم ببساطة أنها في حالة إنكار لما سيحدث بعد ذلك”.
استبعد المسؤولون الغربيون حتى الآن فكرة فرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا ، لكن كبار المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين والمحللين العسكريين يقولون إن هناك “خطرا جسيمًا” يتمثل في أن الولايات المتحدة وحلفاء الناتو الآخرين قد ينجرون إلى حرب “في أي لحظة افتراضيا”، تكتب صحيفة (بوليتيكو).
قال محلل في واشنطن لم يذكر اسمه للموقع الإخباري السياسي إن أحد هذه السيناريوهات قد يكون “خطأ” من جانب الروس. قد يطلقون صاروخا على بولندا. هذا ليس مستحيلاً وبعد ذلك يتصاعد (العنف) بسرعة كبيرة. لكن علينا الرد. ولا يمكننا الرد”.
في غضون ذلك، قالت ديبورا هاينز، محررة الأمن والدفاع في (سكاي نيوز)، إن الدول الحليفة “تحاول تتبع خط وسط بين التدخل المباشر وعدم القيام بأي شيء”. وقد تضمن ذلك إرسال أسلحة وذخائر إلى أوكرانيا من أجل تعزيز قدرة البلاد على الدفاع عن نفسها، بما في ذلك صواريخ أرض جو وربما طائرات حربية. وإذا لم يكن إرسال أسلحة دفاعية “بنفس فعالية حماية الناتو للمجال الجوي الأوكراني بشكل مباشر”، فإنه “يساعد أوكرانيا بشكل واضح على فعل ما يرقى إلى نفس الشيء”.
الأمل هو أن روسيا “ستقدر التمييز”، ولكن هناك شكوك جدية حول ما إذا كانت موسكو “تنظر إلى إسقاط إحدى طائراتها بصاروخ أهدته الولايات المتحدة إلى الأوكرانيين على أنه شبيه بإسقاط الولايات المتحدة لها مباشرة”، يقول هاينز.

(يتبع)

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube