أحمد رباص – حرة بريس

أصدرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعبة خلال هذا اليوم بلاغا تريد من خلاله البرهنة على أنها “تتابع عن كتب الوضع الوبائي لالتهاب الكبد الحاد مجهول السبب”.
بدأ البلاغ بالإشارة إلى أن وزارة الصحة والحمايه الاجتماعية تتابع عن كثب الوضع الوبائي لهذا المرض الطارئ على حين غرة في إطار منظومة اليقظة الصحية الدولية بالمركز الوطني للصحة العامة.
انخرطت الوزارة صاحبة البلاغ في هذه المهمة منذ الأسبوع الأول من شهر أبريل الجاري بعد إخطارها من قبل منظمة الصحة العالمية بالحالات الأولى من هذا الوباء الغامض لدى عدد من الأطفال في إنجلترا.
إضافة إلى ذلك، تتابع الوزارة الوصية “جميع التوصيات الصادرة بهذا الخصوص من منظمة الصحة العالمية ومركز مراقبة الأمراض وكذا وكالة الأمن الصحية بالمملكة المتحدة”.
ولحسن الحظ، كما يوحي مضمون البلاغ، “لم تسجل المنظومة الوطنية للمراقبة الوباثية اي تغيير على مستوى العدد المعتاد لحالات التهاب الكبد المسجلة وطنيا، كما لم يتم رصد اي حالة مشابهة للحالات السالفة الذكر”.
ويشير البلاغ إلى انه ابتداء من خامس ابريل تم إخطار منظمة الصحة العالمية بحالات هذا الوباء المجهول السبب لدى أطفال لا يتجاوز سنهم عشر سنوات بالمملكة المتحدة، قبل رصد حالات مماثلة أخرى في كل من اوربا وأمريكا الشمالية.
وفي الأخير، يخبرنا البلاغ بأن منظمة الصحة العالمية دعت كل الدول إلى رصد الحالات المحتملة والتحقيق الوبائي المعمق والإبلاغ عنها.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube