أحمد رباص – حرة بريس

كملخص لهذه المتابعة، أعلنت الولايات المتحدة عن 800 مليون دولار إضافية كمساعدة عسكرية لأوكرانيا، وقال الرئيس بايدن إن الدعم سيشمل أسلحة جديدة مصممة لمواجهة “الهجوم الأوسع” المتوقع لروسيا في الشرق.
يأتي ذلك بعد أن وجه الرئيس الأوكراني زيلينسكي نداء حماسيا آخر للحصول على أسلحة ثقيلة إضافية.
في غضون ذلك، قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان إن أوكرانيا “مسرح جريمة”.
في غضون ذلك ، قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان إن أوكرانيا “مسرح جريمة”
وأدلى بتعليقاته خلال زيارة قام بها إلى بلدة بوتشا، حيث صدم العالم صور الشوارع المليئة بالجثث.
وذكر تقرير صادر عن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن روسيا ارتكبت انتهاكات دولية لحقوق الإنسان في اوكرانيا.

ماذا يوجد في أحدث حزمة أسلحة أمريكية؟

تشمل الأسلحة الأمريكية التي تبلغ قيمتها 800 مليون دولار والتي تعهد بها الرئيس بايدن يوم الأربعاء لأوكرانيا أنظمة مدفعية ورادار قد تتطلب “تدريبا إضافيًا” للقوات الأوكرانية.
وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحفيين: “الأنظمة التي ربما تتطلب بعض التدريب الإضافي للقوات الأوكرانية هي مدافع الهاوتزر ورادار المدفعية المضادة”.
وأضاف أن تشغيل نظام الرادار ليس صعبا إلى أقصى درجة، لكنه ليس نظاما موجودا ضمن دخيرة الأوكران .
وتشكل مدافع الهاوتزر نوعا من المدافع قصيرة الماسورة نسبيا، تُستخدم لرمي القذائف على خطوط العدو.
وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية، ستشمل الشحنة 18 مدفع هاوتزر إلى جانب 40 ألف طلقة مدفعية.
وستشمل أيضا مئات الصواريخ وطائرات شويتشبليد بدون طيار، المعروفة أيضا باسم طائرات كاميكازي المسيرة نظرا للطريقة التي يتم بها تحليقها نحو هدفها.
كما أرسلت الولايات المتحدة 11 طائرة هليكوبتر ومئات المركبات المدرعة والألغام المضادة للأفراد والدروع الواقية من الرصاص ومعدات الوقاية الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية.

صواريخ أوكرانية تصيب “طراد روسيا”

تحدت القوات الأوكرانية طرادا روسيا شهيرا كان راسيا على جزيرة صغيرة في البحر الأسود منذ بداية الحرب، حيث قصفته بصواريخ، وفقا لمسؤولين أوكرانيين.
وقال حاكم منطقة أوديسا ماكسيم مارشينكو إن السفينة موسكفا، الرائدة في أسطول البحر الأسود، تعرضت “لأضرار بالغة الخطورة”.
“تم التأكيد على أن الطراد الصاروخي موسكفا ذهب اليوم بالضبط حيث قصفه حرس حدودنا في جزيرة الأفعى!”، يضيف مارشينكو.
في اليوم الأول من الغزو، رفضت الحامية الصغيرة دعوات من السفينة للاستسلام، وقالت للسفينة: “اذهبي إلى الجحيم”.
في وقت سابق من يوم الأربعاء، تم الإبلاغ عن حريق في السفينة. وقال أوليكسي أريستوفيتش، المساعد الرئاسي الأوكراني، إن رجال الإنقاذ الروس لم يتمكنوا من الوصول إلى السفينة.
وقدر عدد أفراد الطاقم الموجودين على متن السفينة بحوالي 510 شخصا.

زعماء أوروبا يزورون أوكرانيا

أصبح رؤساء بولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا آخر قادة العالم الذين يجرون محادثات مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي في أوكرانيا.
كما قاموا بزيارة بلدة بورودينكا بالقرب من كييف.
وقال مستشار الرئيس البولندي جاكوب كوموتش إن الهدف من الرحلة هو إظهار الدعم للرئيس زيلينسكي والمدافعين عن أوكرانيا “في لحظة حاسمة”.
وقال الرئيس الليتواني جيتاناس نوسيدا إنه “من الصعب تصديق أن مثل هذه الأعمال الوحشية للحرب يمكن ارتكابها في أوروبا القرن الحادي والعشرين”.

الولايات المتحدة سوف ترسل 800 مليون دولار مساعدات عسكرية إضافية

سترسل الولايات المتحدة 800 مليون دولار إضافية كمساعدة عسكرية لأوكرانيا.
يأتي هذا الإعلان بعد مكالمة هاتفية بين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والرئيس الأمريكي جو بايدن.
وقال بايدن إن الدعم سيشمل أسلحة جديدة مصممة لمكافحة “الهجوم الأوسع” المتوقع لروسيا في شرق أوكرانيا.
وتشمل الحزمة أيضا طائرات هليكوبتر وما أسماه بايدن “قدرات جديدة” مثل أنظمة المدفعية وناقلات الجند المدرعة.
ويقول مسؤولون دفاعيون أميركيون إن إجمالي المساعدات العسكرية التي قدمتها الولايات المتحدة يبلغ الآن أكثر من 3 مليارات دولار.
وقال بايدن إن الأسلحة التي تم توفيرها حتى الآن ساعدت في ضمان فشل أهداف الحرب الأولية لروسيا.
لكنه أضاف أن الوقت لم يحن بعد للراحة قائلا: “لقد أكدت للرئيس زيلينسكي أن الشعب الأمريكي سيواصل الوقوف إلى جانب الشعب الأوكراني الشجاع”.

خبير في القانون: من المعقول إثارة قضية الإبادة الجماعية

وفقا لخبير في القانون، من “المعقول على الأقل” التفكير فيما إذا كانت الإبادة الجماعية يمكن أن تكون قضية مرتبطة بالحرب في أوكرانيا.
كما جاء في متابعة أمس، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن هناك أدلة على أعمال إبادة جماعية ارتكبتها القوات الروسية في أوكرانيا .
كانت هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها كلمة إبادة جماعية – مُعرَّفة بموجب القانون الدولي على أنها إبادة جماعية لمجموعة معينة من الناس – فيما يتعلق بالصراع في أوكرانيا.
قال فيليب ساندز كيو سي إن إثبات “نية الإبادة الجماعية” كان “صعبا للغاية” في المحكمة.
لكن في حديثه على إذاعة (بي بي سي)، قال المحامي وأستاذ جامعة كوليدج لندن: “أفهم لماذا يستخدم كل من الرئيس زيلينسكي والرئيس بايدن هذه الكلمة الآن، لأن (الإقدام على تلك الإبادة) خطأ جسيم لدرجة أنني أعتقد أنه على الأقل من المعقول إثارة قضية الإبادة الجماعية”.

تم الإبلاغ عن المزيد من الوفيات في خاركيف

صدرت تقارير عن مقتل المزيد من الأشخاص في منطقة شمال شرق أوكرانيا في خاركيف.
قُتل سبعة أشخاص على الأقل وأصيب 22 آخرون في قصف خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب حاكم خاركيف، أوليه سينيجوبوف.
وقال أيضا إن القوات الأوكرانية أسقطت طائرتين روسيتين هاجمتا المنطقة.
تعرضت خاركيف، التي تقع بالقرب من الحدود، للهجوم منذ بداية الحرب.
لكن على عكس المناطق الواقعة إلى الغرب، والتي شهدت ابتعاد القوات الروسية في الأيام الأخيرة، لا تزال في خط إطلاق النار.
ويرجع ذلك إلى موقعها على أطراف منطقة دونباس الشرقية بأوكرانيا، وهي المنطقة التي تأمل روسيا في الاستيلاء عليها في هجومها القادم.

الأمم المتحدة: وقف إطلاق النار لا يبدو ممكناً

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش أن وقف إطلاق نار محتمل بين روسيا وأوكرانيا يبدو غير مرجح في هذه المرحلة.
وقال للصحفيين بعد ظهر اليوم: “في الوقت الحالي لا يبدو أن وقف إطلاق النار العالمي في أوكرانيا ممكن”.
وبدلاً من ذلك، قال إن الأمم المتحدة تركز جهودها على دعم الأشخاص الذين تم إجلاؤهم وتعزيز المساعدات الإنسانية.
وقال جوتيريس إن الأمم المتحدة قدمت مقترحات لروسيا للجمع بين الأطراف من أجل تدبير وصول المساعدات الإنسانية وإجلاء المدنيين، لكنها لم تتلق ردا من موسكو بعد.
وأضاف: “هناك الكثير من الأشياء التي يمكن القيام بها لضمان إجلاء المدنيين”.

منظمة أمنية اوربية: هناك أدلة على انتهاك روسيا للقانون الدولي

وصف المدعون العامون لجرائم الحرب الذين يزورون موقع قتل المدنيين في بوتشا أوكرانيا بأنها مسرح جريمة. وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان “لدينا أسباب معقولة للاعتقاد بارتكاب جرائم تدخل في اختصاص المحكمة”.
في غضون ذلك، قالت منظمة أمنية أوروبية كبرى إن هناك أدلة واضحة على انتهاك القوات الروسية للقانون الإنساني الدولي. وقالت لجنة من خبراء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إنها وجدت أدلة ذات مصداقية على التعذيب والعقوبات الأخرى.
واشار تقرير صادر عن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أن روسيا ارتكبت انتهاكات دولية لحقوق الإنسان في أوكرانيا
من جهتها، قالت روسيا في وقت سابق إن أكثر من ألف من مشاة البحرية الأوكرانية استسلموا في ميناء ماريوبول المحاصر. لكن مستشارا رئاسيا أوكرانيًا أصر على أن المدينة لم تسقط
ويبدو أن القتال في ماريوبول، التي دمرت بعد هجوم استمر ستة أسابيع، مستمر حول منطقة آزوفستال الصناعية. وإذا استولت روسيا على المنطقة، فستتمتع بالسيطرة الكاملة على المدينة.
وطالب الرئيس الأوكراني زيلينسكي الغرب بإرسال أسلحة ثقيلة. وقال إن أوكرانيا بحاجة إلى المدفعية الثقيلة والعربات المدرعة والدبابات وأنظمة الدفاع الجوي.

بايدن وزيلينسكي في انتظار المكالمة

تحدث الرئيس الأمريكي الأمريكي جو بايدن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للتو عبر الهاتف.
وغرد زيلينسكي على تويتر أنهما ناقشا مساعدة دفاعية ومالية إضافية لأوكرانيا بالإضافة إلى تشديد العقوبات على روسيا واتهامها بارتكاب وجرائم حرب.
يأتي ذلك بعد أن وجه الرئيس الأوكراني نداء حماسيا آخر للغرب لإرسال أسلحة ثقيلة لصد العدوان الروسي.
في خطاب باللغة الإنجليزية على الإنترنت، قال إن أوكرانيا بحاجة إلى مدفعية ثقيلة ومدرعات ودبابات وأنظمة دفاع جوي وطائرات قتالية.

دبلوماسيون تشيكيون يعودون إلى سفارة كييف

قالت وزارة الخارجية التشيكية إن دبلوماسييها عادوا إلى السفارة في كييف للمرة الأولى منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير.
ونشرت الوزارة على تويتر صورة لثلاثة دبلوماسيين يرفعون العلم التشيكي أمام المبنى.
وقالت الوزارة في بيان إن هذه كانت إحدى الخطوات العديدة التي تتخذها البلاد لإظهار دعمها لأوكرانيا.
وقالت إنها ستقف دائما إلى جانب أوكرانيا.
يشار إلى أن جمهورية التشيك من أكثر المؤيدين قوة لأوكرانيا لأنها تدافع عن نفسها ضد العدوان الروسي.
كانت أول دولة من دول الناتو أو الاتحاد الأوروبي ترسل دبابات إلى البلاد، بينما اقتربت جهود التمويل الجماعي التي نظمتها السفارة الأوكرانية ووزارة الدفاع التشيكية لشراء أسلحة للقوات المسلحة الأوكرانية من مليار كرونة تشيكية، (34 مليون جنيه إسترليني)، (41 يورو).

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube