حرة بريس

في سلوك سلطوي موغل في تبني منهج القمع و التضييق الاستبدادي بحق الجامعة كفضاء للمعرفة و النقاش الحر و الفعل الطلابي التثقيفي الملتزم .. طلعت رئاسة جامعة ابن طفيل في مدينة القنيطرة بقرار منع فعاليات ثقافية طلابية مدنية تحت عنوان “ملتقى القدس” و ذلك عبر الركوب المتهالك و الفاقد لكل منطق على حكاية الظرفية الوبائية (كورونا !!) و إعمال صلاحيات الطوارئ الصحية في صورة تثير الإستغراب فضلا عن الاشمئزاز من هكذا مبرر لمنع فعالية طلابية مدنية بينما تضج الجامعات والفضاءات العمومية بأنشطة اخرى ذات حضور جماهيري كثيف ؛ و منها للاسف ما هو مرتبط باجندات لا علاقة لها بالجامعة من قبيل حفلات الرقص الشعبي كما حصل مؤخرا في احدى الكليات !!
هذا .. و ان مما يثير كل مشاعر البؤس والاستثمار في قرار الرئاسة هو ليس فقط منع نشاط ثقافي تضامني مع القدس واهلها في سياق هجمة صهيونية على الاقصى المبارك بالتهويد .. بل اكثر من ذلك (!!) منع الدراسة كليا بالجامعة لمدة 3 ايام و تطبيق شبه اغلاق تام و إخلاء للمؤسسات الجامعية بالمدينة .. في صورة حالة طوارئ سلطوية غاية في التخلف !!
إن قرار رئاسة جامعة ابن طفيل ياتي ضدا على كل عناوين الارتباط المغربي التاريخي بقضية فلسطين و القدس .. و تساوقا مع موجة التطبيع الصهيوإبراهيمي الجديدة التي تمعن في اختراق الجامعة والمؤسسات التعليمية بالمغرب كما حصل قبل اسبوع في كلية الآداب بجامعة محمد الخامس بالرباط بحضور حاخام صهيوني برعاية و تنظيم من إحدى عميلات الموساد بالمغرب المدعوة “ليا شطريط” التي تشتغل منذ سنوات على قدومها للمغرب على اختراق البنية التعليمية والثقافية والسياحية والرياضية والفلاحية….!!
إن قرار رئاسة جامعة ابن طفيل بالقنيطرة بمنع فعالية حول القدس .. ياتي بعد فترة قليلة من استقبال نائب عميد الجامعة بمكتبه للمدعو سيمون سكيرا رئيس ما يسمى جمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية (!!) و هو الضابط الصهيوني الذي حارب في 73 ضد التجريدة المغربية في الجولان السوري المحتل (!!) .. في مشهد يبين ان الجامعة المغربية صارت هدفا للاختراق الصهيوتطبيعي التخريبي مقابل التضييق على كل فعالية داعمة للقضية الفلسطينية في تناقض تام و صارخ مع موقع ومسؤوليات المغرب الرسمية في لجنة القدس و في الفضاءات الدولية العربية والإسلامية.. و في تناقض تام و فاضح مع مواقف الشعب المغربي و كذا رصيد الجامعة المغربية سواء على مستوى نقابات التعليم العالي والأساتذة و الأطر .. او على مستوى الحركة الطلابية منذ عقود من حيث رفض كل أشكال التطبيع و الثبات على عنوان “فلسطين قضية وطنية” ..
و على سبيل التذكير.. و في صورة قاتمة عن مدى تنزيل أجندة تخريب الجامعة بالصهينة التطبيعية المتسارعة.. فقد سبق لوزارة التعليم العالي قبل اسبوعين تقريبا ان ارسلت الى رؤساء الجامعات المغربية تحثهم على تنظيم وفود الى تل ابيب بالكيان الصهيوني للمشاركة في ندوات و لقاءات مع الصهاينة بتوجيه من وزير الخارجية بوريطة الذي اصبح شغله الشاغل : الذهاب إلى أقصى الحدود في العلاقات مع “اسرائيل” كما صرح بذلك في منصة الايباك AIPAC.
هذا و يشكل الانزال الأمني الكبير و تدخل القوات الامنية لمنع الطلبة من تنظيم الفعالية بل و القيام بالتنكيل وضرب و اعتقال العشرات منهم صبيحة يومه الثلاثاء 12 ابريل في قلب الجامعة (أنباء عن اعتقال 24 طالبا).. انتهاكا صارخا للحريات العامة و لحرمة الجامعة و قمعا سلطويا مدانا بكل المقاييس…
المرصد المغربي لمناهضة التطبيع و هو يسجل هذا الهبوط الشامل الحاصل في حريات العمل الثقافي بالجامعة المغربية بفعل تحكيم منطق السلطوية المتخلف والمتحالف مع أجندة تمرير التطبيع .. فإنه يعيد دق ناقوس الخطر الكبير المتمثل في إطلاق العنان بعد التطبيع الرسمي للدولة لما اصبح مستعرا من صهينة شاملة للمغرب على مستوى كل المؤسسات و البنيات والأنساق… بما يهدد حاضر و مستقبل البلاد ككل.

المرصد المغربي لمناهضة التطبيع
الرباط 12 ابريل 2022

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube