التوجه الديموقراطي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

بيان للرأي العام المغربي

مرت زهاء 40 يوما على أشغال المؤتمر ” المهزلة ” الحادي عشر لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، المطعون فيه قانونيا وسياسيا وجماهيريا، دونما أن تتمكن الجماعة الانحرافية بقيادة زعيمها صاحب الولاية الثالثة المفبركة، من الاعلان عن نتائج مسرحيتهم/ المذبحة المكشوفة، فلا الأوراق السياسية التنظيمية ولا التعديلات التي طالت القانونين الاساسي والداخلي ولا تشكيلة المكتب السياسي والمجلس الوطني وكتاب الجهات كل هذا مازال طي الكتمان،وهي سابقة في تاريخ مؤتمرات حزب القوات الشعبية، وتحمل من دلالات ما يزكي تحليلات و توقعات مجموعة التوجه الديموقراطي المنبهة إلى خطورة الانزلاقات الانحرافية التي ستحول الحزب إلى مجرد ثكنة تتجمع فيها مختلف فيروسات الفساد والريع السياسي والحزبي…..

إن مجموعة التوجه الديموقراطي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بقدر ما تجدِّد إدانتها لكل العمليات الاقصائية والتهميش المدبر والتعسفي للكفاءات ولمناضلات ومناضلي الحزب في مختلف المواقع، بقدر ما تحيي كل الأصوات الرافضة لسياسة الأمر الواقع التي تنهجها القيادة المنحرفة، المؤدية إلى التيئيس وإفراغ النضال السياسي الاتحادي من محتواه التأطيري ومن قيمه الاشتراكية والاجتماعية والديموقراطية.

إن حركية المناضلين الاتحاديين الصامدين أمام العواصف المدمرة للحزب، وفي ظل التحولات العميقة التي يعيشها العالم والمجتمع المغربي، والعجز المفضوح للقيادة المنحرفة عن الاعلان الواضح على مواقفها السياسية أمام معاناة الجماهير الشعبية في قوتها اليومي وقدرتها الشرائية، فإن المرحلة تتطلب أكثر من أي وقت مضى تكثيف الجهود السياسية والتنظيمية والإعلامية من أجل الإبداع في الممارسة السياسة الملتصقة بالقضايا الجماهيرية والمعمقة للوعي الجماهيري بقضايا الوطن والمواطنين وبقضايا الديموقراطية والتنمية الاقتصادية والسياسية والحقوقية……

إن الرصيد النضالي والسياسي والتنظيمي للحركة الاتحادية، الذي يشكل جزءا من رصيد نضالات الشعب المغربي وقواه الحية، كفيل بأن ينير لنا الطريق لخلق دينامية سياسية جادة ومسؤولة قادرة على مواجهة كل مظاهر الفساد والانحراف واسترجاع الثقة في العمل المبدئي نحو التغيير، لذا تدعو السكرتارية الوطنية للتوجه الديموقراطي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كافة المنضلات والمناضلين في الاقاليم و الجهات إلى تفعيل المضمون التظيمي للبيان الصادر عن السكرتارية الوطنية بتاريخ 2022/2/6 والالتئام في أشكال تنظيمية تتلاءم وخصوصياتهم المجالية من أجل الفعل وتحقيق المعادلة المطلوبة.

عن مجموعة التوجه الديموقراطي

السكرتارية الوطنية

الدار البيضاء في 06 مارس 2022

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube