بقلم :أحمد عصيد

يحتج الأمازيغ والكورد والأقباط والزنوج والأشوريون وغيرهم من القوميات المتواجدة على خريطة شمال إفريقيا والشرق الأوسط ، على تسمية “كأس العرب” التي أطلقها عرب الخليج على الدوري المنظم حاليا بقطر، أقول عرب الخليج لأن “الفيفا” لم تطلق على الكأس إسم “كأس العرب” بل أسمتها الكأس العربية Arab Cup أو بالفرنسية La coupe Arabe، لكن إخواننا العرب” الأقحاح”، أبناء الجزيرة الصحراوية، ارتأوا تسميتها بـ”كأس العرب” احتفاء بعرقهم وأصولهم و”أنسابهم”، دون أن يهتموا بمشاعر غيرهم من الأقوام، ولا بتناقض التسمية مع الروح الرياضية العالمية لكرة القدم، فتسميات الكؤوس الكثيرة عبر العالم تطلق على أساس ترابي ـ جغرافي وليس عرقي، فهناك “كأس إفريقيا” و”كأس أوروبا” و”كأس أميركا الجنوبية” و”كأس آسيا” و”كأس العالم” إلخ …

وبما أن هذه أول كأس قائمة على التمييز العرقي تُنظم في بلد من بلدان المعمور، فقد كان حريا بالمنظمين أن يعمدوا قبل استقبال الفرق إلى إجراء تحليل دقيق لحمضهم النووي للتأكد من “عروبتهم” الخالصة، فمن لم تثبت عروبته مُنع من المشاركة في تظاهرة اختُصّ بها “العرب” الأقحاح دون غيرهم. ونعتقد أن سبب عدم قيام المنظمين بهذا الإجراء الاحترازي هو تيقنهم من صعوبة إيجاد لاعب واحد “عربي قحّ” لا غبار عليه، ما دام التاريخ قد أقرّ منذ قرون طويلة منطق التمازج بين البشر، ما يفرض عليهم الاحتياط في التسميات التي ينبغي أن تراعي ذلك المنطق التاريخي الذي تثبته الحضارات المتعاقبة، كما تؤكده اليوم التحليلات الجينية لمختلف سكان العالم من القارات الخمس.

إننا نتفهم أن يكون للعرب غيرة على أصولهم و”أنسابهم”، وهم الذين افتتنوا في ثقافتهم الصحراوية بالأنساب الخالصة وألفوا فيها الكتب الغزيرة، الأمر المخالف تماما لتمسك الكورد أو الأمازيغ وغيرهم من الأقوام، بلغاتهم وبخصوصياتهم الثقافية العريقة، فهذا هدف نبيل لا يمكن أن يُعدّ مبررا للجنوح نحو النعوت العرقية الاختزالية لهويات الشعوب والبلدان، فقد ولّى زمن إيديولوجيا “القومية العربية” التي طبعها غلو عرقي أدى إلى تهافتها، وأنصف التاريخ مكونات مختلف البلدان من خلال مسلسل الاعتراف التدريجي بها (بعد صراع إيديولوجي وحوار فكري وتدافع ثقافي دام عقودا طويلة) هذا الاعتراف الذي اكتسى اليوم طابعا قانونيا وسياسيا ترسخ في الوعي والسلوك والعمل المؤسساتي، ولم يعُد يمكن إنكاره.

ويتقاسم خطأ التسمية العرقية بلدان الخليج (التي يحق لها بمنطق الأرض والجغرافيا احتكار نعت العروبة) ودول شمال إفريقيا والشرق الأوسط التي قبلت بهذا التحريف الواقع في التسمية، والذي يبدو غريبا وغير قابل للهضم لدى شعوب المنطقة، فالجامعة الملكية لكرة القدم المغربية لم تكن مرغمة على قبول تسمية تتناقض مع دستور البلاد، ونفس الشيء يقال عن الجامعة الجزائرية لكرة القدم والجامعة التونسية، إلا إذا قررت الجامعات المغاربية ـ إن استطاعت ذلك ـ أن تبعث للمشاركة في الدوري الخليجي من ثبتت “عروبته” الخالصة من اللاعبين، لكي يمثلوا “عرب المغارب” مع إخوانهم “عرب المشارق”.

إن “كأس العرب” عبارة عنصرية اختزالية لا تتضمن أي احترام لشعوب المنطقة، التي لها هوياتها وثقافاتها ولغاتها المتعددة والمختلفة التي لاقت اعترافا دوليا بل ودستوريا في بلدان المنطقة نفسها، والتي ليست مستعدة للتخلي عنها إرضاء لأهواء إيديولوجية لا تنتج إلى الصراع والتصادم.

وحتى لا نكون عدميين يمكننا اقتراح تسميات أخرى متوازنة لهذه الكأس الوليدة، تسمية “كأس شمال إفريقيا والشرق الأوسط” مثلا، وفي حالة عدم رضى إخواننا عرب الخليج وإصرارهم على لفظ “العرب” يمكنهم تسمية كأسهم بتسمية جغرافية هي “كأس الجزيرة العربية”، وفي هذه الحالة لن تكون ملزمة لغيرهم.

وعلى ما يبدو من خلال المباريات التي تم لعبها حتى الآن، فـ”كأس العرب” المزعومة لن يفوز بها “العرب” في النهاية، بل ستكون من نصيب “عجم” شمال إفريقيا، لأن العرب اهتموا بالألقاب وبثقافة “داحس والغبراء” وتقاليد الفخر والحماسة واستعراض الشجرات والأنساب والواجهات الزجاجية، ولم يهتموا بفن الكرة.

One thought on “أحمد عصيد يكتب :كأس العرب” التي سيفوز بها “العجم””
  1. دول شمال إفريقيا ليست عجمية هي مزيج بين العرب و الامازيغ و افارقة و اوربيين اندلسيين و صحراويين اسيويين … يمكن لهذه الدول المشاركة في أي تظاهرة عالمية تحت جميع المسميات الممكنة ؛ اوربية كان او افريقية او امازيغية و طبعا عربية. شمال إفريقيا هي منطقة استراتيجية مند القدم و لا تزال . هي ضمن العالم و عالم ضمنها نحن يا أخي مميزون في هذا العالم لغتنا لغة العالم بأسره نحن امازيغ ا وربيون اسيويين لاثنيون و عرب افريقيون و صحراويين نحن مختلفون و نقبل الإختلاف و ضد كل عنصريين المنقسمين بين الرايات و المجندين وراء أجندات و الظهائر البربرية المفرقة و الحاقدة . اتركوا ابناء شعبنا تتعايش مع شعوب العالم لا تقفلوا عليهم ابواب التفتح و الإزدهار و تدفنوا مواهبهم بين قبور الرجعية و العنصرية و تدفعوا دول العالم لطردهم و التنكيل بهم . ابناء شمال افريقيا يعيشون و يتعايشون مع جميع الاجناس و مقبولون في جميع المجتمعات تبا لمن بحقد علينا .

Comments are closed.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube