أحمد رباص – حرة بريس

في مواجهة تهديد متحور أوميكرون، أعلنت فرنسا عن تشديد شروط الوصول إلى أراضيها، اعتبارا من 4 ديسمبر 2021 .. إليكم ما يلزم من تفسيرات وتفاصيل.
أعلنت السفارة الفرنسية في المغرب على موقع تويتر أنه تم تحديث شروط السفر من المغرب إلى فرنسا.
فعلا، كان المغرب سباقا إلى تعليق جميع رحلات الركاب من وإلى فرنسا منذ يوم الأحد 28 نوفمبر على الساعة 11:59 ليلل. وحدها الرحلات الجوية الخاصة، الخاضعة لترخيص خاص، هي المسموح بها.
وهكذا، اعتبارا من يوم السبت 4 ديسمبر، يجب على المسافرين الذين يظهرون جدول التطعيم الكامل وتم تطعيمهم بأحد الأمصال المعترف بها من قبل وكالة الأدوية الأوروبية أسترازينيكا و جانسن وفايزر ومودرنا) تقديم اختبار سلبي (مستضد أو PCR) تحددت مدة صلاحيته في 48 ساعة.
كما يُطلب منهم تقديم دليل على حالة التطعيم الخاصة بهم واعتراف شرف يشهد على عدم ظهور أعراض عدوى الكوفيد والاتصال بحالة مؤكدة مصابة به.
بالنسبة للأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم، أو الذين لم يتم التعرف على لقاحهم، بما في ذلك اللقاح الذي طوره المختبر الصيني سينوفارم، الخاضعين لنظام ما يسمى بأسباب “قاهرة”، يجب عليهم تقديم اختبار PCR سلبي يرجع تاريخه إلى أقل من 24 ساعة قبل المغادرة ( تؤخذ مغادرة الرحلة الأولى في الاعتبار في حالة رحلة الربط). يُعفى الأطفال دون سن 12 عاما من إجراء الاختبار.
يجب على هؤلاء الأشخاص أيضا تقديم بيان محلف يشهد على عدم ظهور أعراض عدوى الكوفيد عليهم وعدم الاتصال بحالة تأكدت إصابتها، بالإضافة إلى التزام شرف بالخضوع لاختبار المستضد أو الفحص البيولوجي الذي سيتم إجراؤه عند الوصول إلى فرنسا، وكذلك التزام شرف بالعزل لمدة سبعة أيام والتزام شرف بالخضوع لاختبار بيولوجي عبارة عن فحص فيروسي (PCR) في نهاية فترة العزل.
الفرنسيون (وكذلك أزواجهم وأطفالهم)، والرعايا الأجانب (المواطنون الأوروبيون ومواطنو الدول الثالثة) المقيمون في فرنسا (مع تصريح إقامة ساري المفعول)، ومواطني المنطقة الأوروبية وكذلك أزواجهم وأطفالهم الذين يمرون بمرحلة انتقالية من خلال فرنسا، والعودة إلى مكان إقامتهم الرئيسي في بلد في المنطقة الأوروبية، لا يُطلب منهم إثبات سبب مقنع لدخول فرنسا من المغرب.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube