أحمد رباص – حرة بريس

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة، يوم الأحد 28 نوفمبر، مقابلة هاتفية مع وزيرة الخارجية الليبية السيدة نجلاء المنجوش.
وبهذه المناسبة، جدد السيد بوريطة دعم المملكة القوي، وفقا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس ، لحكومة الوحدة الوطنية والمؤسسات الليبية، وكذلك لإجراء الانتخابات. واعتبر الوزير المغربي أن جهود الأمم المتحدة في إطار شامل وتشاركي وعملي، قادرةعلى الإسهام في الجهود الهادفة إلى الوصول إلى حل نهائي للأزمة يضمن الاستقرار والتنمية في ليبيا.
كما هنأ الوزير حكومة الوحدة الوطنية بقيادة السيد عبد الحميد دبيبة على ما أبدته من حكمة منذ توليها الحكم.
كانت المكالمة الهاتفية فرصة للوزيرين للتشاور والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية.
وللتوضيح، نه في إطار العلاقات الأخوية المتينة التي تجمع المملكة المغربية ودولة ليبيا الشقيقة، أبلغت السيدة المنجوش السيد بوريطة أن ليبيا قررت سحب ترشيحها لعضوية مجلس السلم والأمن في الاتحاد
الإفريقي لولاية 2022-2025 ، للتنازل عنه لصالح المملكة المغربية ودعم الترشح المغربي، مشيرة إلى أن هذا القرار سيتم إبلاغه رسميا إلى مفوضية الاتحاد الأفريقي.
كما تطرق الوزيران إلى الوضع داخل تجمع دول الساحل والصحراء، وأكدا رغبتهما في التنسيق من أجل إعطاء دفعة قوية لهذه المنظمة وتعزيز عودة مؤسساتها إلى العمل بشكل رسمي وطبيعي في مكاتب طرابلس.
.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube