حرة بريس -متابعة

افتتح مساء اليوم الخميس معرض فنلندا المغرب بالمكتبة الوطنية بالرباط بحضور شخصيات دبلوماسية وازنة من فنلندا والمغرب ومن دول المغرب العربي الكبير .
وقد تم في هذا اللقاء الافتتاحي والذي سيستمر لستة ايام بكلمة من السفير الفلندي السيد بيكا هيفونين تطرق فيه عن مدى اتصال الثقافة العربية بفلندا من خلال عدد من التجليات الثقافية والإجتماعية والتاريخية على مدى قرون إضافة إلى آفاق التعاون الثقافي والدراسي بين فنلندا والدول المغاربية.
كما ألقى مدير المكتبة الوطنية السيد الدكتور محمد الفران كلمة أشاد فيها بالعلاقات الثنائية المتميزة بين المغرب و فنلندا والدول المغاربية الثلاث والتي لابد تطويرها على المدى البعيد من خلال مقاربة فكرية ومعرفية للمضي قدما نحو تعاون أفضل ومثمر في مختلف المجالات.

جدير بالذكر أن المعرض تم إعداده من قبل الأرشيف الوطني الفنلندي ووزارة الخارجية الفنلندية، ويخلد ذكرى 60 عامًا من العلاقات الدبلوماسية بين فنلندا والدول المغاربية الثلاث: المغرب، الجزائر وتونس.

ويسلط هذا المعرض، الذي تنظمه سفارة فنلندا في الرباط بالشراكة مع المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، الضوء على العلاقات التاريخية والدبلوماسية والثقافية والاقتصادية التي ميزت تاريخ العلاقات بين فنلندا ودول المغرب الثلاث، من خلال أعمال وتجارب العديد من الفنانين والمؤرخين الفنلنديين، ويوثق كذلك الروابط بين فنلندا والمملكة منذ نهاية القرن التاسع عشر وحتى يومنا هذا.

وسيستمر عرض هذا المعرض حتى السادس من دجنبر المقبل، قبل أن يقوم بجولة في باقي مدن المملكة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube