أحمد رباص – حرة بريس

دعت وزارة التجارة الصينية يومه الثلاثاء 2 نوفمبر المستهلكين إلى توفير احتياطيات من المنتجات الغذائية استعدادا لحالة طوارئ. وتواجه الصين ارتفاعا في أسعار الخضر، بسبب عودة ظهور وباء كوفيد-19 والظروف المناخية الكارثية التي شهدها شهر أكتوبر والتي تسببت في نقص مريع.
لهذا، دعت الصين المستهلكين إلى توفير مخزون من المنتجات اليومية، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الخضر بسبب عودة ظهور وباء كوفيد -19 وهطول الأمطار الطوفانية.
أثارت هذه التعليمات الصادرة عن وزارة التجارة ردود فعل على الشبكات الاجتماعية التي ربطتها بتصاعد التوترات مع تايوان.
رداً على هذه المخاوف والتكهنات، قالت صحيفة إيكونوميك ديلي، وهي صحيفة قريبة من الحزب الشيوعي، لمستخدمي الإنترنت ألا يجنح بهم خيالهم المفرط بعيدا، موضحة أن هدف الوزارة هو ضمان عدم حرمان المواطنين مما يقيم أودهم.
مع اقتراب السنة القمرية الجديدة، التي ستقام في أوائل فبراير، أهم احتفال للجمهورية الشعبية، تبذل الحكومة المركزية بشكل عام جهودا لزيادة مخزون الخضر الطازجة ولحم الخنزير، وفقا لرويترز.
خلال هذا العام، أصبح الوضع متوتراً بسبب الظروف الجوية القاسية التي لوحظت خلال الشهر الماضي، والتي دمرت المحاصيل في شاندونغ، أكبر مقاطعة لزراعة الخضروات في البلاد، وعودة ظهور وباء كوفيد-19 في شمال البلاد مما يهدد بتعطيل الإمدادات.
ارتفعت أسعار الخيار والسبانخ والبروكلي بأكثر من الضعف في أكتوبر وفقا لمؤشر شوغوانغ، الذي يقيس أسعار سوق الخضروات.
تخطط وزارة التجارة، التي أشارت إلى أن السلطات المحلية يجب أن تشتري الخضر التي يمكن تخزينها في وقت مبكر، لتعزيز شبكات التوصيل في حالات الطوارئ، والاستفادة من احتياطيات الخضر “في الوقت المناسب”، بحسب تقرير تلفزيوني حكومي بث مساء الاثنين.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube