حرو بريس

قرر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، امس الجمعة 8 أكتوبر متابعة البرلماني سعيد الزايدي، رئيس جماعة الشراط التابعة لإقليم بنسليمان،  المُتهم بتسلم رشوة من مقاول، في حالة اعتقال، وإيداعه سجن عكاشة بالدار البيضاء.
وأفادت مصادر متطابقة،  أن الوكيل العام  بالمحكمة المذكورة امر بإحالة قضية الزايدي على أنظار قاضي التحقيق بالغرفة الأولى، لاستكمال التحقيق معه، بعدما تم إلقاء القبض عليه يوم الثلاثاء الماضي متلبسا بتلقي رشوة ” 40 مليون سنتيم” من مقاول في أحد المقاهي المتواجدة بشارع العرعار في قلب العاصمة الرباط، مقابل التوقيع على رخصة تمكنه من الاستثمار فوق  تراب جماعة  الشراط التابعة لإقليم بنسليمان  التي يرأسها ، بالقرب  من المدارة  الطرقية الرئيسية .
وكانت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للدار البيضاء  قد حلّت  اول امس الخميس، بتعليمات من النيابة العامة، بمقر جماعة الشراط. وكان الزايدي رفقة عناصر الشرطة الذين حلوا بالجماعة، حيث شرعوا في البحث في كل الملفات والوثائق المتوفرة في مكاتب الجماعة، واستمعوا إلى بعض الموظفين، 
 هذا، وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء قد  أمر عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتمديد فترة الحراسة النظرية في حق سعيد الزايدي النائب البرلماني ورئيس جماعة الشراط المتهم بالارتشاء،  لمدة 72 ساعة من أجل مواصلة البحث معه قبل تقديم المعني بالأمر  امام النيابة العامة المختصة ترابيا.
 وتجدر الإشارة إلى أن قيادة حزب التقدم والإشتراكية لا زالت تلتزم الصمت تجاه هذه القضية التي تمس سمعة الحزب و تاريخه المجيد، وفي المقابل نبيل بن عبد الله يطرد ويحاكم كل من ينتقده و يعارضه.
 

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube