أحمد رباص – حرة بريس

فككت سرية الدرك الملكي ببوزنيقة عصابة إجرامية سرقت 2.7 مليون درهم من زوجة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز.
على خلفية هذه الجريمة، تم اعتقال سبعة أشخاص على على ذمة التحقيق الذي أطلقته عناصر من سرية الدرك الملكي ببوزنيقة، إثر سرقة جميع محتويات سيارة زوجة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز.
وجدت الضحية سيارتها التي كانت متوقفة أمام مسكنها الصيفي في بوزنيقة، محطمة بالكامل ومقتحمة. وذكرت مصادر لجريدة الصباح المغربية، التي اوردت الخبر في إصدار يوم الخميس 2 سبتمبر، أن اللصوص استولوا على مبلغ لا يقل عن 2.7 مليون درهم، كان قد تم إيداعه في صندوق السيارة.
بعد إشعار من المرأة المسروقة، هبطت عناصر من سرية الدرك الملكي في بوزنيقة بسرعة إلى مكان الحادث للقيام بالمعاينة الاعتيادية وفتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة.

وقالت مصادر الجريدة اليومية إن سبعة أشخاص اعتقلوا في غضون أسبوع مثلوا يوم الأربعاء أمام النيابة المختصة بتهمة السرقة وتكوين عصابات إجرامية.
وأضافت نفس المصادر أن هوية مرتكبي هذه الجريمة تم التأكد منها من خلال البصمات التي تركت في مسرح الجريمة.
لكن عناصر سرية الدرك الملكي بوزنيقة،تضيف المصادر نفسها، لم ينتظروا نتائج الشرطة العلمية ولجأوا إلى الكاميرات المثبتة لدى الجيران والمطلة على شارع وأزقة المنطقة.
هكذا أدت التحقيقات التي أجريت على الفور إلى اعتقال شخص له سجل جنائي. مكن التحقيق بعد ذلك رجال الدرك من التعرف على باقي المتواطئين المتهمين.
بعد انقضاء فترة الحراسة النظرية، مثل السبعة أمام النيابة العامة المختصة، ليتقرر الشروع في محاكمتهم في الأيام القليلة المقبلة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube