ترجمة أحمد رباص

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون حتى الآن، دعونا نتذكر العديد من الحالات التي تم فيها إثبات مسؤولية المغرب في المصائب التي حلت بالعالم.
وهكذا، كما كشف أصدقاؤنا الجزائريون، فإن المغرب هو الذي أشعل الحرائق في منطقة القبايل، وبشكل أكثر تحديداً في الأربعاء ناث إيراتن. عرض طائراته من نوع كندير لإخماد الحريق، لكن السلطات الجزائرية لم تكن مغفلة. لقد رفضوا هذه المساعدة وهم يعلمون جيداً أن المغرب مسؤول عن هذه المآسي. لكن المغرب ليس مسؤولاً عن إعدام جمال بن إسماعيل دون محاكمة. القتل ليس جزءًا من تقاليده.
لم يكن هذا كافيا بالنسبة له، فالمغرب هو المسؤول عن الحرائق في أثينا وإسطنبول وحتى في كاليفورنيا، لأن الجميع يعرف أن المغاربة مرخص لهم بإضرام النار عمدا. يشعلون النيران حيثما استطاعوا.
إلى جانب ذلك، فإن أي مغربي يحترم نفسه لا يسافر أبدا بدون علبة أو علبتين كبيرتين من عود الثقاب في جيبه. الولاعات غير موثوقة في حالة نفاد الغاز.
بالتبعية، نجح المغرب في التسبب في آخر طقس سيء في تركيا وألمانيا. كانت تلك طريقته في الانتقام من الشائعات التي نشرها الألمان حول المغرب، الذي يتمتع بأكثر أنظمة التنصت كفاءة في العالم. إنه قوي للغاية، لدرجة أنه تمكن من التنصت على القصر الملكي والعائلة الملكية بأكملها.
إن المغرب يتنصت على نفسه قبل أن يتنصت على الآخرين. كل الصحافة الغربية قد أثبتت ذلك. أعطى الصحفيون لأنفسهم الكلمة: المغرب متنصت ممتاز. زودته إسرائيل بالمواد اللازمة لذلك.
أما تركيا فقد عوقبت لأنها أفسدت صغار الحرفيين المغاربة. أمطار غزيرة تضرب البلاد.
المغرب وراء ارتفاع معدل البطالة في إسبانيا. لقد نجح في تقويض الشركات التي أجبرت على تسريح عمالها.
أما بالنسبة لفرنسا، فقد أدرك الجميع أن المغرب يقف وراء تقدم حزب مارين لوبان، التجمع الوطني. لقد أجبر كل المغاربة ذوي الجنسية المزدوجة على الالتحاق بصفوف هذا الحزب العنصري.
لقد تمكن المغرب من تقسيم أحزاب اليمين وكذلك أحزاب اليسار. لديه رجاله في كل مكان وهو يسحب الخيوط.
يعرف ماكرون ذلك لأنه شكر بلدنا على المساعدة في تقسيم الفرنسيين وتقليص الأحزاب التقليدية إلى أقلية ضئيلة. كتب الرئيس السابق فرانسوا هولاند كتابا عن هذه الكارثة. ساركوزي غاضب من أن المغرب ساعد في نشر الشائعات حول تمويل حملته الانتخابية من قبل القذافي. ساركوزي غاضب لأنه يعتقد أن المغرب صديق. المغرب ليس صديقا لأحد. إنه مجرد صديق لمصالحه الخاصة. تعلم هذا من شركائه الأمريكيين.
يتم تمويل معارضي التطعيم من قبل السفارة المغربية في فرنسا. في الواقع، رفض جميع العاملين في السفارة والقنصليات المغربية التطعيم ليكونوا مثالاً يحتذى به.
تم رفع علم المغرب من قبل المتظاهرين المناهضين للقاح.
كان ينبغي أن تحتل باربرا برافي، المغنية الجميلة التي مثلت فرنسا في يوروفيجن المركز الأول، لكن لوبي الأغاني المغربي، الذي يعمل لصالح الإيطاليين، فعل كل شيء للقضاء على برافي. والدليل أن الفريق الفائز قدم مانسكين في ملعب الدار البيضاء، مع دخول مجاني لمن هم دون العشرين.
المغرب في كل مكان. ألم تنجز الأسبوعية الفرنسية لوبوان، تغطية عن المغرب، وعرضته على أنه “القوة الجديدة”؟
إن المغرب قوي ومستبد وواثق من نفسه. لهذا السبب اقتربت إسرائيل منه لدرجة أنها طلبت من ترامب أن يعرض على المغاربة الاتفاق الإبراهيمي.
مضرم للنيران بالنهار ، متآمر بالليل.
هذا هو المغرب، بلد لا يمكن التنبؤ به، متعجرف، غير متعاطف، غيور، غير مضياف، وقبل كل شيء بلد خطير.
لقد أعادت الجزائر للتو النظر في طبيعة علاقاتها مع هذا البلد. إنها حذرة. هي على حق، لأن علبة أعواد الثقاب التي استخدمها مضرمو الحرائق عمدا في منطقة القبايل تم العثور عليها؛ إنها تمثل أسدا. إنها مغربية اصلا، صنعت في مصانع القنيطرة.
هذا دليل قاطع يدين المغرب، الذي من الواضح أنه ينفي عنه أي مسؤولية عما تسبب فيه عن علم منه.
هؤلاء المغاربة لا سبيل لإصلاحهم!
أخيرا، إن المغرب وروح دعاببته هما اللذان يقفان وراء هذا المقال، المكتوب من أجل الإضحاك. ومع ذلك، لكي تضحك جنرالا جزائريا، عليك الاستيقاظ باكرا والعمل بجهد أكبر بقليل.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube