أحمد رباص – حرة بريس

تُظهر نتائج المسح الأسري الذي أجرته المندوبية السامية للتخطيط، بشكل عام، أن ثقة الأسرة قد تقهقرت وتدهورت في الربع الثاني من عام 2021.
سجل مؤشر ثقة الأسرة (MCI) ، الذي تتعلق مكوناته بتصور الأسر للتغيرات في مستويات المعيشة ، والبطالة ، وفرصة شراء السلع المعمرة ووضعها المالي، 63 نقطة بدلاً من 68.3 نقطة في الربع السابق، و65.6 نقطة في الربع الثاني من عام 2020 ، توصح المندوبية السامية للتخطيط التي نشرت للتو مذكرة معلومات حول نتائج هذا الاستطلاع.
ووفقا لمسؤول الرعاية الصحية، أبلغ 65.6٪ من الأسر عن تدهور في مستويات المعيشة خلال الاثني عشر شهرا الماضية، و 19.6٪ عن الحفاظ على نفس المستوى و 14.8٪ عن التحسن. وظل ميزان الآراء حول التغيرات السابقة في مستويات المعيشة سلبيا، عند ناقص 50.8 نقطة، مقابل ناقص 50.5 نقطة في الربع السابق، وناقص 24.8 نقطة في نفس الربع من عام 2020.
خلال الاثني عشر شهرًا القادمة، تتوقع 29.6٪ من الأسر تدهورا في مستويات المعيشة، و 40.6٪ ترتقي أن تظل على نفس المستوى، و 29.8٪ تأمل في تحسن الوضع. وبلغ رصيد الرأي الخاص بهذا المؤشر 0.2 نقطة، مسجلاً تراجعاً مقارنة بالربع السابق وتحسنًا مقارنة بالربع المماثل من العام السابق حيث كان في حدود 13.2 نقطة وناقص 11.4 نقطة على التوالي.
كما يشير الاستطلاع إلى أنه في الربع الثاني توقع 80.0٪ مقابل 10.2٪ من الأسر زيادة في معدل البطالة خلال الـ 12 شهرا القادمة، مضيفا أن ميزان الرأي ظل سالبا عند ناقص 69 ،8 نقطة مقابل ناقص 62.2 نقطة في الربع السابق. وناقص 75.2 نقطة قبل عام.
كما يشير إلى أن 74.6٪ مقابل 9٪ من الأسر تعتبر أن الوقت ليس مناسباً لشراء السلع المعمرة. بقي ميزان الرأي لهذا المؤشر سلبيا بناقص 65.6، مسجلا انخفاضا مقارنة بالربع السابق حيث استقر عند ناقص 61.6 وتحسنا مقارنة بالربع المماثل من العام السابق تحدد بناقص 68.
وفيما يتعلق بالوضع المالي، يعتقد 54.6٪ من الأسر أن دخلهم يغطي نفقاتهم، و41.7 ٪ يقولون إنهم يغرقون في الديون أو ينحدرون جزءا من مداخيلهم، و 3.7٪ يقولون إنهم يدخرون جزءًا من مداخيلهم. وهكذا بقي ميزان الآراء حول الوضع المالي الحالي للأسر سلبيا، عند ناقص 38 نقطة مقابل ناقص 34.4 نقطة في الربع السابق وناقص 30 نقطة في العام السابق.
أما بالنسبة لتطور أوضاعهم المالية خلال الاثني عشر شهرا الماضية، فإن 55.5٪ مقابل 5.5٪ من الأسر يرون أنها تدهورت. وبذا يظل هذا التصور سلبيا، حيث يبلغ رصيد الرأي ناقص 50 نقطة مقابل ناقص 47.4 نقطة في الربع السابق و ناقص 27 نقطة في نفس الربع من العام السابق.
عندما يتعلق الأمر بكيفية تطور وضعهم المالي خلال الاثني عشر شهرًا القادمة، يتوقع 30.3٪ مقابل 15.5٪ من الأسر أن يتحسن وضعها المالي. وبذلك استقر ميزان الرأي لهذا المؤشر عند 14.8 نقطة مقابل 21.2 نقطة في الربع السابق وناقص 4.6 نقطة قبل عام.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube