أعلنت وزارة الصحة التونسية عبر موقعها الرسمي ببلاغ للرأي العامّ الوطنيّ بأن:

البلاد تشهد موجة وبائية غير مسبوقة تتميّز بانتشار واسع للسلالات المتحورة “ألفا” و”دلتا” في جلّ ولايات الجمهوريّة وارتفاع نسق الإصابات و عدد الحالات المتكفل بها في المستشفيات و أيضا ارتفاع مؤسف في عدد الوفيات.

تخوض بلادنا حربا حقيقيّة ضد الوباء، مما يفرض علينا جميعا رصّ الصفوف وتغليب المصلحة الوطنيّة والوقوف الى جانب فرقنا الصحية.

إنّ ما راكمته فرقنا الصحية في كل الخطوط من خبرات وما تمّ توفيره من إمكانيات إنعاش و أكسجين و ما تم تركيزه و برمجته من مستشفيات ميدانية، سمح للمنظومة الصحية بمواجهة التحديات الوبائية و بمواصلة التكفل بالمرضى رغم ما تعانيه البنية التحتية من نقائص دامت لعقود.

لذلك، تؤكد الوزارة أنّ المنظومة الصحية لم تنهر وستبقى صامدة في وجه كل الصعوبات و الطوارئ بفضل مجهودات كلّ مهنيّات ومهنيّي الصحّة و أيضا بفضل تكاتف المجتمع و تضامنه.

ختاما، تجدد وزارة الصحة شكرها لمهنيات و مهنيي الصحة في كل القطاعات و في كل الخطوط على ما يبذلونه من مجهودات للتصدي للجائحة في إطار منظومة صحية أثبتت و لازالت أنها قادرة على تحدي الصعوبات بفضل كفاءة بناتها و أبنائها و بفضل تضامن التونسيات والتونسيين و التعاون المشترك مع أصدقاء بلادنا و أشقائها.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube