أحمد رباص – حرة بريس

توفي المعتقل السياسي السابق والناشط اليساري عبد الله زعزاع بعد صراع طويل مع المرض حسب إعلان عممه أقاربه الثلاثاء 11 ماي. كان زعزاع مناضلا في حركة “إلى الأمام” الماركسية، بسبب هذا الانتماء اعتقل عام 1975 وقضى 14 عاما حبيس الزنزانة.
بعد إطلاق سراحه من السجن عام 1989، استمر عبد الله زعزاع في نشاطه في المجتمع المدني حتى السنوات الأخيرة.
إليه يعود تأسيس “ريزاك”، شبكة جمعيات الأحياء في الدار البيضاء.
خلال سنواتها الأولى، قامت البنية الجمعوية في زمن قياسي بأعمال التوعية في تسعة أحياء تاوي الطبقة العاملة، ووصلت إلى ما يقرب من 14000 أسرة، وخاصة الشباب والعاملين والعاملات في البيوت والباعة الجائلين وكبار السن.
بعد مرور ثلاثين عاما على اعتقال عبد الله زازع، نشر الأخير شهادته في كتاب “معركة رجل من اليسار”، في عام 2019.
تحدث الناشط في كتابه عن التزامه بالنضال خلال السبعينيات، وسجنه، وكذلك الالتزامات الإنسانية والعلمانية التي استمر في الدفاع عنها في الميدان بعد إطلاق سراحه.