للمؤرخ الدكتور أحمد الطاهري، أستاذ التعليم العالي

ورئيس مؤسسة الإدريسي المغربية الإسبانية للبحث التاريخي والأثري والمعماري

أتحفتنا أستاذنا الفاضل بهذه الكلمات الرائعة و بلغة عربية فصيحة،