رسالة مرفوعة لجلالة الملك

بعد مواصلة وإصرار الأحزاب السياسية المغربية على عدم احترام التعليمات السامية لجلالتكم والواردة في خطاب السادس من نوفمبر 2005 والداعية بصريح العبارة إلى تفعيل الفصل السابع عشر من الدستور المغربي .واتخاذها قرارا يتعارض مع الدستور مرة أخرى ولا يلتزم بهذه التعليمات السامية بل ويؤجل مرة أخرى تحقيق المواطنة الكاملة التي يطالب بها مغاربة العالم .لم يبق للتنسيقية الديمقراطية للشتات كممثل لشريحة واسعة من مغاربة الشتات مقتنعة بالخيار الديمقراطي ،سوى رفع رسالة إلى جلالتكم أنتم الضامن لحقوق الجميع .طالبين تحكيما ملكيا يراعي مايقدمه مغاربة العالم من دعم منقطع النظير لوطنهم المغرب من أجل إعطائكم تعليماتكم السامية لتفعيل الفصل السابع عشر من الدستور من أجل تحقيق المواطنة الكاملة المرتبطة بالمشاركة السياسية في أفق الانتخابات البرلمانية التي ستجرى صيف هذه السنة.ونزولا عند رغبة مغاربة العالم ،الذين يؤمنون بالخيار الديمقراطي الذي اختارته بلادنا ووفقا للسياسة التي سطرها جلالتكم فإننا نتوجه إليكم كتنسيقية ديمقراطية للشتات متواجدون في القارات الخمسة للفصل في النازلة .لأننا حريصون كل الحرص على احترام الدستور وماورد فيه . وحماية المسار الديمقراطي ،وبالتالي فإننا واثقون من عطفكم بالنظر بعين الرضى والقبول لهذا الطلب لمايقدمه مغاربة العالم من دعم لمسيرة التنمية في بلادهم ،وفقكم الله لمافيه خير البلاد والعباد ودمتم في حفظه ورعايته

التنسيقية الديمقراطية للشتات المغربي