حرة بريس -أدار الحوار المصطفى عمر

تعتبر الكتابة الساخرة في الوطن العربي اداة للتخفيف من وطأة الأوضاع السياسية والاجتماعية والفقر المحدق ببيوت الطين والصفيح والشقق الضيقة .
حرة بريس إلتقت بالكاتب الساخر عصام عريقات وهو من مؤسسي شبكة الحدود التي برعت في نشر المحتوي الساخر عبر مواقع التواصل ،وإصداره دورية بإسم أوراق الحدود، فإلي مضابط الحوار :-

استاذ عصام هل ينتابك الخوف أحياناٌٌ من السخرية تجاه شخصية اعتبارية ببلدك مثل رئيس دولة أو أمير
أعرف دولاٌٌ لا يستطيع المواطن فتح منشور ساخر من سياسيه مرتين علي التوالي خوفاٌٌ من الرقابة؟؟
عصام :الحدود كمؤسسة لاسباب كتير واضحة موجودة في بريطانيا، وبالتالي القانون الذي يحكمها هوالقانون البريطاني وليس اي قانون عربي ،الذي يعتبر اي محتوى تقوم به الحدود غير قانوني ،والفريق بمختلف الدول والكتاب هم غالباََ في دول المهجر حيث لا يمكن ملاحقتهم (بالاضافة إلى عدم وجود اسماء على المقالات على كل حال). وبالتالي نكتب كما نشاء عمن نشاء، اذا كان لدينا نقد ووجهة نظر نريد ايصالها بخصوص أي موضوع.

أستاذ عصام ماهي ردة فعلكم تجاه البرامج الساخرة التي تقوم بسرقة محتواكم الساخر وبثها؟؟

ردة فعلنا كما أعتقد متوقعة، هذا الأمر مخيب جداََ للآمال ، ولكنا نعزي هذا لوجود مشكلة كبيرة بالمحتوى والكتابة الساخرة في العالم العربي مما يجعل هذه البرامج الساخرة مضطرة لسرقة المواد منا ،وهم لايرونها سرقة ، بل استعارة او انهم اخذوا الالهام منا، لا أحد ينظر لنفسه كسارق.

أستاذ عصام هل تري أن هناك إمكانية لتحولكم إلي برنامج تلفزيوني ؟؟

عصام: يمكن أن نتحول إلى برنامج تلفزيوني اذا كان عندنا القدرة داخليا والموارد، وهذا شيء ممكن أن نصل له العام المقبل (لدينا بعض التجارب حاليا).

ما هو مستقبل الكتابة الساخرة في الوطن العربي من الناحية المكسبية المادية والقبول؟؟

عصام :مستقبل الكتابة الساخرة مشرق ولكن يحتاج إلي جهد ووقت. حالياََ لا يوجد العديد من الكتاب الساخرين وأسواق الكتابة الساخرة في كساد، لكن مع زيادة الكتاب يزيد الطلب على كتاباتهم، و المؤسسات الاعلامية المستقلة التي يمكن أن تأخذ أعمالهم.

استاذ عصام البعض يعتبر أن السخرية من الأديان غير جيدة هل تضطرون لشرح المقصد من المادة الساخرة إذا صدف وتعلقت بممارسة دينية؟؟

عصام : نشرح في بعض الاحيان لان العديد من الاشخاص يعتبرون أي نقد او سخرية حول الدين، او حول التصرفات المرتبطة بالدين هي بذاتها حرام او كفر، ولا يدركون لماذا نفعل ذلك، ومن الجيد الشرح في بعض الاحيان لانه يفتح نقاش مع القراء، الشيء المهم جدا ان يحدث خصوصا في منطقتنا العربية.
شكراََ لك أستاذ عصام عريقات مع تمنياتنا لكم بالمزيد من النجاح