إن الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار، بعد اطلاعها على ماتعرضت له وقفة حزب النهج الديمقراطي أمام وزارة الداخلية والتي دعت إليها الكتابة الوطنية للحزب للاحتجاح والمطالبة بحق الحزب في تنظيم مؤتمره الخامس في قاعة عمومية، وكذا وقوفها على مخاطر زيارة مجرم الحرب الصهيوني للمغرب، تعلن ما يلي:

  • تعبر عن تضامنها المطلق مع الرفاق في حزب النهج الديمقراطي، وتدين بشدة ماتعرضت له وقفتهم من قمع سافر، وتعتبر أن منع الوقفة السلمية والإصرار على تفريقها باستعمال القوة يكشف المستوى الخطير الذي بلغته التراجعات الحقوقية ومصادرة الحريات العامة ببلادنا، مما يؤدي إلى المزيد من الاحتقان والتوتر.
  • تجدد مساندة الفيدرالية لحق النهج الديمقراطي المشروع بقوة الدستور في الحصول على ترخيص بعقد مؤتمره في قاعة عمومية كباقي الأحزاب المغربية وتدعو كافة القوى المناضلة والفعاليات الحقوقية لمساندة هذا المطلب.
  • تستنكر فيدرالية اليسار استقبال مجرم الحرب الصهيوني، رئيس أركان جيش العدو المسؤول عن ارتكاب جرائم حرب بشعة في حق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة، وتندد بتمادي الدولة المغرببة في مسلسل التطبيع المخزي، متجاهلة مشاعر الشعب المغربي، وموقف قواه الوطنية والتداعيات الخطيرة على أمن واستقرار البلاد ومصالحها الاستراتيجية.

الهيئة التنفيذية، في 18 يوليوز 2022.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube