الموضوع: توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

تحية وبعد،
السيد الأمين العام، ها أنتم مرة أخرى تقفون شاهدين ومتفرجين على استمرار الجرائم ضد الإنسانية على أرض فلسطين، وإن التاريخ يسجل عليكم هذا الكيل بمكيالين في قضايا حقوق الشعوب!


إن جيش الاحتلال الصهيوني، باستهدافه صباح يوم الأربعاء 11 مايو 2022 رأس الصحفية القديرة الشهيدة شيرين أبو عاقله بالرصاص، إنما كان يستهدف تحييد صوت يصدح بالحقيقة وتصفية شاهد عيان على جرائمه في حق الشعب الفلسطيني، وهو بذلك يصر في تحديه لقرارات الأمم المتحدة ويعلن جهرا احتقاره لكل المواثيق والعهود والقوانين الدولية والإنسانية!

٩


فماذا أنتم فاعلون؟
هل أنتم قادرون على محاسبة الكيان المحتل لفلسطين؟
هل ستفرضون عقوبات صارمة في حقه؟
هل سيجتمع مجلس الأمن ليتحمل مسؤوليته في حماية الشعب الفلسطيني؟
أم ستعلنون إفلاس المنتظم الدولي أمام عربدة الجيش الصهيوني في الأراضي الفلسطينية؟
إنها مسؤوليتكم، فتحملوها!

عن السكرتارية الوطنية للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع
والسكرتارية الوطنية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين
12/5/2022

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube